بـ1.2 مليون دولار… الحكومة الهولندية تعوّض عراقياً عن أضرار "القصف المخطىء" لطائراتها

رصيف 24

بـ1.2 مليون دولار… الحكومة الهولندية تعوّض عراقياً عن أضرار "القصف المخطىء" لطائراتها

  • منذ 1 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:
قدمت الحكومة الهولندية "طوعاً" عرضاً للمواطن العراقي باسم رازو (61 عاماً) مقداره 1.2 مليون دولار أمريكي على سبيل التعويض عن الأضرار التي أصابته جراء قصف مخطىء نفذته طائراتها (طراز إف 16) في إطار عمليات التحالف الدولي ضد داعش عام 2015.
فقد المواطن الموصلي آنذاك أربعة أفراد من أسرته: زوجته وابنته وشقيقه وابن أخيه، عقب تحديد سكنهم كـ"مقر لداعش" نتيجة تقدير مخطئ من الاستخبارات الأمريكية. ومنذ الهجوم الذي دمر منزله ومنزل شقيقه المجاور، في 20 أيلول/ سبتمبر عام 2015، لا يستطيع رازو المشي بشكل جيد.
عام 2017، قالت منظمة العفو الدولية (أمنستي) إن مئات المدنيين العراقيين قتلوا في غارات جوية للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق -تحديداً الموصل- للقضاء على تنظيم "داعش" الإرهابي، متهمةً إياه بالفشل في اتخاذ الإجراءات "الكافية" لحماية المدنيين خلال المعركة التي يخوضها إلى جانب الحكومة العراقية لاستعادة الموصل.
"أول شخص يتلقى تعويضاً عن قصف التحالف بالخطأ"... عراقي من الموصل يحصل على "تعويض طوعي" من الحكومة الهولندية بعدما فقد أربعة من أفراد أسرته في "قصف بالخطأ" نفذته طائراتها في إطار عمليات التحالف ضد داعش عام 2015

تعويض هولندي بلا محاكم

بحسب "الغارديان" البريطانية، أفاد وزير الدفاع الهولندي أنك بيليفيلد، في رسالة موجهة إلى برلمان البلاد، بأنه رغم أن الحكومة لا تعترف بالمسؤولية عن الوفيات الناجمة عن القصف المخطئ، قررت "في ضوء الجوانب والظروف الخاصة لهذه القضية الملموسة والمحددة والنقاش، ولأسباب إنسانية، المضي قدماً في تقديم العرض الطوعي للتعويض".
في القصف، دُمر منزل رازو ومنزل شقيقه المجاور تماماً عقب معلومات استخبارية مخطئة بأن المبنيين مثلّا منشأة لصنع القنابل تابعة لداعش. وكانت قوات التحالف قد نشرت تسجيلاً للهجوم عبر يوتيوب.
بسبب تقدير استخباراتي مخطئ… قصف منزل زارو الذي فقد زوجته وابنته وأخاه وابن أخيه، ولم يعد يستطيع المشي بشكل جيد. بات الرجل أول من يحصل على تعويض جراء هجمات التحالف. هل يحصل سائر "ضحايا التحالف" على تعويض مماثل؟
قُتلت ميادة زوجة رازو على الفور وهي نائمة بجواره، وكذلك ابنته تقى البالغة 21 عاماً، وشقيقه مهند، وابن أخيه نجيب (18 عاماً). ونجت عزة، زوجة شقيقه بعدما ألقى بها عصف الانفجار عبر نافذة غرفة نومها.
وقد باتت مطالبات التعويض ممكنة بعدما وافق طيار شارك في الغارة الجوية على إجراء مقابلة مع مجهول من قبل وسائل الإعلام الهولندية العام الماضي.

"صُنع السلام"

عقب قرار الحكومة الهولندية، قال رازو إنه يرغب في مقابلة الطيار المشارك في القصف "حتى نتمكن من صنع السلام".
وأضاف: "في الواقع، كنت قد فقدت الأمل. كنت مذهولاً ومُثار عاطفياً عندما اتصل المحامي الخاص بي. يمكن أخيراً إغلاق القضية. أنا سعيد جداً لسرعة حل هولندا هذا الأمر".
ولفت إلى معاناته في السعي للحصول على تعويض في الولايات المتحدة، قائلاً: "كانوا يرسلونني من جهة إلى أخرى، وفي النهاية لم يؤدِ ذلك إلى شيء".
وعن حياته عقب الحصول على أموال التعويض أوضح: "الآن يمكننا العيش في منزل خاص بنا مرة أخرى، ويمكنني الاعتناء بأسرتي، وما زلت بحاجة إلى عملية جراحية في مفصل الورك بتركيا. بعد ذلك سنرى كيف ستسير الأمور".
عقب تعويض الحكومة الهولندية له بأكثر من مليون دولار… عراقي يرغب في مقابلة أحد الطيارين المشاركين في قصف منزله وقتل أربعة من أفراد أسرته لـ"صنع السلام"
أما محامية رازو في هولندا، ليزبيث زيغفيلد، فقالت إن عرض التعويض جاء بعد اجتماع في وزارة الدفاع الهولندية في حزيران/ يونيو الماضي، شارك فيه موكلها عبر "سكايب".
وأضافت: "في ذلك الاجتماع، قدمت الوزارة اعتذاراً إلى رازو. الأمر حدث بطريق الخطأ. ثم ذكرت الأضرار في خطاب. عرض الوزير بعد ذلك المبلغ المطلوب تقريباً".
ووصفت الخطوة الهولندية بأنها "حالة فريدة" في هولندا وبالنسبة إلى جميع الدول التي شاركت في التحالف ضد داعش إذ "لم يتم الإبلاغ عن الخسائر المدنية أو إنكارها بشكل عام".
وأوضحت المحامية لـ"الغارديان": "عندما فتحت الرسالة التي تحوي رد الوزارة على مطالبنا، لم أصدق ما قرأته. أنا أمثل ضحايا الحرب منذ 20 عاماً. هذا المبلغ مع عدم الحاجة إلى تدخل المحكمة أمر فريد".
برغم عدم الإعلان عن مبلغ التعويض رسمياً، فُهم أنه يقارب مليون يورو (نحو 1.2 مليون دولار أمريكي).


عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين