نسب إنجاز "متقدمة" في مشروع إعادة تأهيل مستشفى الرمادي.. والمشرف "متفائل"

IQ News

نسب إنجاز "متقدمة" في مشروع إعادة تأهيل مستشفى الرمادي.. والمشرف "متفائل"

  • منذ 3 شهر
  • أخبار العراق
حجم الخط:
بغداد - IQ  

في 26 نيسان 2021، بدأت عملية إعادة تأهيل مستشفى الرمادي، الذي تدمر بنسبة كبيرة جراء سيطرة تنظيم داعش على المدينة صيف 2014، ومن ثمّ المعارك التي خاضتها القوات العراقية لاستعادة السيطرة على المدينة، كما يقول المشرف على مشروع إعادة التأهيل المهندس أحمد نخيلان.

ويروي نخيلان في مقابلة أجراها IQ NEWS معه، قصة بدء إعمار هذه المستشفى المركزية والمهمة في الأنبار، كونها تقع في مركز المدينة.

أنقاض.. و"الكثير من العبوات"


تسلّم نخيلان كشوفات أعدّها المكتب الاستشاري في جامعة الأنبار، يتضمن طريقة المعالجة ومخططات لكيفية إعادة تأهيل مستشفى الرمادي، لتبدأ بعدها عملية رفع الأنقاض وآثار الدمار من المبنى.

"واجهنا الكثير من الصعوبات بسبب حظر التجوال المفروض للحد من تفشي فيروس كورونا، وكذلك وجود الكثير من العبوات الناسفة داخل المستشفى المدمر"، يقول أحمد نخيلان.

لمدة شهرين، عمِل الجهد الهندسي العسكري على رفع تلك العبوات، ليصار بعدها إلى رفع الأنقاض وهدم الأجزاء المتضررة من مبنى مستشفى الرمادي، كما يوضح المشرف على مشروع إعادة تأهيلها.




7 طوابق

كانت المرحلة الثانية هي إسناد الهيكل الحديدي المؤقت لبناية المستشفى المؤلفة من 7 طوابق، وبمجرد انتهاء هذه المرحلة، بدأت المرحلة الثالثة وهي صب الأعمدة والسقوف المتضررة، لتنتهي هذه المرحلة أيضاً وتتم إزالة الحديد الساند.

"سنباشر بعملية التقطيع"، يوضح المهندس أحمد نخيلان: "البناية تتألف من 7 طوابق مقسمة بدورها إلى أجزاء وبنايات، وقد بدأنا مرحلة الصب في قسم الطوارئ والعمليات، حيث انتهى إسناد الحديد المؤقت وأكملنا تدعيم الأعمدة للطابق الأراضي وصبّ السردات وسقفه.. العمل مستمر".

ويضيف، أن "بناية المصاعد تأخر هدمها من المكتب الاستشاري، لحين إكمال الاسناد والصبّ لبناية الطوابق السبعة، التي ستتأثر بهدم بناية المصاعد، ومنذ رمضان باشرنا العمل على هدمها ومستمرون بذلك حتى الآن".

وينتقل نخيلان في حديثه، ليتطرق لبناية قسم الحروق التابعة للمستشفى، مبيناً أن العمل مستمر عليها وقاربت نسبة الانجاز فيها حتى الآن 35 بالمئة، بينما قارب العمل في توسعة بناية الأشعة المستمر أيضاً نسبة 90 بالمئة.


أما بناية قسم الأشعة، فبلغت نسبة الإنجاز فيها حتى الآن 80 بالمئة، وكذلك بناية دار الأطباء التي تتألف بدورها من 5 طوابق، بحسب أحمد نخيلان، الذي يشير أيضاً إلى أن نسبة إنجاز إعادة تأهيل بناية الكلية الصناعية، "وهو مشروع مهم وفريد من نوعه في الأنبار"، بلغت 78 بالمئة.

ويؤكد نخيلان، المشرف على إعادة تأهيل مستشفى الرمادي، أن "هذه السنة لن تنتهِ حتى يتم تسليم العديد من بنايات المستشفى، جاهزة إلى إدارتها".

"العمل مستمر وحسب ما مخطط له والجدول يظهر تقدماً فيه.. نتطلع إلى إكمال أعمالنا بأقرب وقت ممكن وحسب المدة المقررة له"، يختم أحمد نخيلان حديثه لموقع  IQ NEWS، وهو متفاءل بأن مشروع إعادة تأهيل مستشفى الرمادي سيتم خلال عامين تقريباً، مشيراً إلى أن مدير عام دائرة صحة الأنبار خضير شلال خلف "يتابع العمل متابعة حثيثة".





عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>