أخر الأخبار
عاجل

حرب المرجعيات الفكرية تشتعل من جديد في الجزائر

عربي 21

حرب المرجعيات الفكرية تشتعل من جديد في الجزائر

  • منذ 1 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:

ما إن خفت وطيس معركة المرجعيات الفكرية داخل الحراك الشعبي الجزائري، بعد أن تم تأميم الشارع واعتقال الناشطين، حتى انفجرت مجددا هذه المعركة نفسها اليوم، ضمن سياقات صراع أجنحة نظام الحكم المتصارعة، عبر وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، ليجد تيار الوعي الوطني الذي انتعش أيام الحراك الأولى تحت مسمى "الباديسية النوفمبرية" (نسبة إلى رائد النهضة الجزائرية عبد الحميد ابن باديس، وإلى ثورة أول نوفمبر المجيدة ضد الاستعمار الفرنسي)، نفسه من تيار شعبي جارف تبنته وقتها بعض مؤسسات الدولة وخاصة قيادة الجيش في زمن قائد الأركان السابق الراحل الفريق أحمد قائد صالح، إلى جماعات متهمة وقيادات عسكرية كبرى بحجم جنرالات يساقون إلى السجن، بل وتحولت معها الفكرة الباديسية النوفمبرية نفسها إلى تهمة توزعها صحف مؤدلجة على أعدائها، بعد أن تغيرت موازين القوى ومالت في اتجاهات أخرى لم يكن أحد يتوقعها بعد حراك شعبي جارف.

وربما جاز للبعض هنا أن يرسم معالم الصراع الفكري المتجدد هذه الأيام بالجزائر، إلى أصله التاريخي بين الفكرة الباديسية الإصلاحية ذات الروح العربية الإسلامية، والفكرة النوفمبرية التي يجسد معالمها بيان ثورة الفاتح من نوفمبر الذي حدد المرجعية الأساسية لدولة الاستقلال (دولة وطنية ديمقراطية اجتماعية في إطار المبادئ الإسلامية) من جهة، وفي المقابل بين الفكرة الباريسية (نسبة الى عشاق باريس من أولاد فرنسا وعبيدها بين الجزائريين) والصومامية (نسبة إلى مؤتمر الصومام 1956 الذي همش حتى لا نقول تنكر للمرجعية العربية الإسلامية).

وبغض النظر ما إن كانت جريدة معروفة بخلفيتها بالغة الأدلجة، أو لها باع طويل في النهج الاستئصالي سنوات التسعينات بالجزائر، هي من روجت لهذه الفتنة الجديدة، فإن ما يحدث اليوم من انقلاب في الموازين داخل السلطة الجزائرية، يتجسد بوضوح في هذا التوجه نحو ضرب الرمزيات الجامعة للشعب بداية بتخوين الأمير عبد القادر ومصالي الحاج، إلى غاية هذه النكبة الفكرية الجديدة التي حدثت والتي تحاول تصدير فكرة خبيثة تقول بأن "المرجعية الباديسية النوفمبرية" وراءها عصابة كانت في الحكم عقب سقوط بوتفليقة، ويتم حاليا جرجرتها نحو السجون، وليست عقيدة راسخة لدى أغلبية الشعب، في مقابل إبراز النزعة الأمازيغية وغيرها من الهويات والمرجعيات النائمة أو المتحورة، تمهيدا لتفكيك المجتمع الجزائري الواحد هوياتيا.

هل فُقد العقل؟

من هنا يتوجب طرح السؤال المحوري، هل يمكن أن تتحول المرجعية الباديسية النوفمبرية التي جمعت الجزائريين في أحلك الظروف وكانت وراء فكرة التحرر وصانعة الاستقلال الوطني، إلى تهمة حتى ولو تغيرت موازين القوى لصالح قوى أيديولوجية معادية لهذا التوجه؟.

بالنسبة للباحث الجامعي نذير طيار، فإنه "يستحيل في نظره أن تتحول الباديسية النوفمبرية إلى تهمة، إلا إذا فُقد العقل وضاع العدل وهيمنت الغرائز وسيطرت تصفية الحسابات"، معتبرا أن "ما يجري يعني أن صراعا بين جماعتين داخل السلطة الفعلية قد حسم لصالح جماعة واحدة".

 

                                 نذير طيار.. باحث جزائري

إن الباديسية النوفمبرية في حديث الباحث الجامعي نذير طيار لـ"عربي21" لا تصلح أن تكون تهمة من أي زاوية نظرت إليها. فالقانون لا يحاكم الشعارات السياسية والإيديولوجية، وإنما سلوكات أصحابها في حالة إقدامهم على ما يخالف القانون، أو تصريحهم بما يمس النظام العام أو يقذف في أعراض الأشخاص والمؤسسات. وبعض المنحازين أيديولوجيا بالجزائر يصنفون كل مجيد للعربية أو ممارس للصلاة من داخل الجيش ضمن خانة"نوفمبري باديسي".

ويشدد نذير طيار على أن الباديسية النوفمبرية شعار جميل يعبر عن مضمون تاريخي جامع دغدغت به السلطة مشاعر الكثيرين لفترة لتحقيق أهداف سياسية.. وكان سببا في إنتاج خطاب استئصالي متطرف غير قابل للتعايش بين المختلفين داخل الوطن الواحد. ولا يمكن في هذا المقام القفز على خطاب مقابل متطرف جدا كذلك في الضفة الأخرى. 

هل تُجرم المرجعية الثورية الاصلاحية؟

ويرى نذير طيار ان تحول المرجعية الفكرية (الثورية والاصلاحية) الى تهمة حاليا تبقى افتراضية قبل تأكيد التهمة قانونيا، مستبعدا ان يحدث ذلك منطقيا.. ذلك أن الثورية والإصلاحية لعبا معا دورا عظيما في تحرير الجزائر، ويهمني كثيرا هنا أن أتحدث عن العلاقة بين النوفمبرية والباديسية تاريخيا، لأن حب رجال فوق العادة صنعوا الثورة والاستقلال وإجلالهم هو الذي أيقظ الكثيرين للخروج في الحراك العظيم لبناء جزائر في مستوى أحلام الشهداء. 

وأضاف: "إن السعي إلى نفي أي دور لجمعية العلماء بقيادة الشيخ ابن باديس في الثورة... وفي مقاومة الاستعمار... تطرف فكري تحكمه حسابات إيديولوجية... والسعي لحصر المقاومة للاستعمار في جمعية العلماء وجعل دورها مهيمنا على الأدوار الأخرى تطرف فكري آخر تحكمه خلفيات وعواطف دينية".

كما أن البحث في الأرشيف عن مقال من مجلة لابن باديس... يعود لفترة تاريخية ما لإثبات قبوله بالاستعمار.. أو مهادنة عائلته للاستعمار.. ليس منهجا علميا. على أساس أن التطور في المواقف من الاستعمار هو حالة عامة لجميع مكونات الحركة الوطنية التي كانت إلى غاية الآربعينيات مقتنعة بالتغيير السياسي عن طريق الانتخابات... وكان تزوير آخر انتخاب... كما يقول المرحوم مهري... من أسباب تعميم قناعة الحل العسكري المسلح...لدى كل الجزائريين...والتخطيط لثورة أول نوفمبر. وبالتالي من غير الطبيعي محاكمة موقف قديم...إلى قناعات تشكلت حديثا.

ويتساءل نذير طيار في هذا الصدد: هل يعقل أن تكون الجمعية ورئيسها مع الاستعمار ونحن نقرأ مئات النصوص لشيوخ الجمعية تقول: الاستعمار رجس كله من عمل الشيطان وهو شر محض؟ وهيهات أن يأتي خير من شر محض؟

في المقابل يشير طيار إلى أنه في خطابات بعض الإسلاميين يغيب تماما تقريبا دور قادة الثورة من اليساريين والاشتراكيين. وفي خطابات بعض العلمانيين يغيب تماما دور جمعية العلماء المسلمين. ففي بعض الكتابات الماركسية عن الثورة، (كتاب محمد حربي نموذجا) يتم إلغاء دور الجمعية تفاديا للتناقض مع الأطروحة الماركسية، فالجمعية لم تشارك في الثورة ـ كما يقولون ـ لأن الوعي الطبقي لديها يملك الأولوية على الوعي الوطني بحكم برجوازيتها؟! والثورة من هذا المنظور هي ثورة البروليتاريا.

والحقيقة كما يؤكد الباحث الجامعي نذير طيار فإن جمعية العلماء في بناء القاعدة الثورية عبر التربية والتعليم كان لها دور كبير فاعل وعدد طلبة الجمعية الذين التحقوا بالثورة لا يعد ولا يحصى. وبالمقابل لا يمكن لعاقل أن ينكر أن القيادات الوطنية الثورية من مجموعة الإثنين وعشرين وغيرهم هي التي خططت ودبرت وصنعت الثورة والنصر واسترجاع السيادة.

إنه مع كل الأخطاء التي ارتكبتها الجمعية أو القيادات الوطنية بحسب نذير طيار؛ فإن الوعي الوطني يقتضي منا عرض التاريخ على الأجيال القادمة بعيدا عن الإقصاء الإيديولوجي والاحتكارات المتعددة الخطيرة. ففي مؤتمر 1936 سلمت الجمعية المشعل للقيادات الوطنية، وقد اعتبر مالك ابن نبي هذا التسليم خطأ عضويا من الجمعية.

وبالتالي فإن بيانات جمعية العلماء المسلمين المساندة للثورة بعد يوم من اندلاعها موجودة وبتوقيع من البشير الإبراهيمي وتأخرها طبيعي جدا بحكم أنها سلمت القيادة للحركة الوطنية.

تحرير مسائل الهوية من الصراعات 

ويرى نذير طيار أن الحل للخروج من دائرة الصراعات الصفرية هو في علاج أمراض الاختلاف، والبداية بالتسامح ثم التواصل ومن الاعتراف إلى التعارف. والتحرر من توظيف القوى السياسية مسائل الهوية في صراعاتها الأبدية، ذلك أن الاستقطاب الانفعالي الحاصل حاليا بين أنصار الأمازيغية وأنصار العربية، والذي تستحضر فيه كل أشكال الاتهامات الإقصائية وتستعمل فيه كل أنواع التراشق اللاأخلاقية: الاحتلال العربي، الأمازيغية الصهيونية، تفسير القرآن بالأمازيغية مؤامرة على العربية... الخ... لا يخدم وطنا ولا دينا ولا لغة، وهي تعبيرات عنصرية مرفوضة تماما.

ويخلص نذير طيار إلى أنه لا خيار غير التعايش بين العربية والأمازيغية والإسلام، فالعرب ليسوا محتلين والأمازيغ ليسوا خونة ولا صهاينة، واللغات مضامين وليست أشكالا، والإسلام الحضاري المنفتح على التعايش والاختلاف هو الجامع الأنسب بين العربية والأمازيغية. وعليه ليس العرب هم سبب مشكلة الأمازيغ ولا الأمازيغ سبب مشكلة العرب ولا أحدهما سبب مشكلة الجزائر.. مع ملاحظة أن اختلاط الأعراق والأنساب يجعل من الصعب التمييز اليقيني بين العربي والأمازيغي... وقد أثبتت دراسات جينية حديثة خلافا لما كان يعتقده بعض الأشخاص عن عرقهم الأصلي، بل أثبت تحليل الحمض النووي نسبتهم أحيانا إلى العرق الذي يكرهونه أكثر!!! لكأن الإنسان يحقد على نفسه ولا يدري!!!

إن مشكلتنا بقول نذير طيار ليست مع التعددية اللغوية أو الفكرية، وإنما مع كيفية التعامل معها، بإمكاننا نحن تحويلها إلى عامل بناء أو عامل هدم وجوهر الحل في نبذ الأحكام المسبقة الخاطئة وطرح الاتهامات التاريخية المبتذلة وهجر كل ارتباط بمنظومات خارجية والتخلي عن الطروحات العنصرية اللغوية. المتطرفون في الجانبين قلة دائما، لكن الاستقطاب الحالي يرفع من شعبيتهم ويوسع دائرتهم أكثر..

وتزداد حدة الاستقطاب كلما ابتعد الأمازيغي عن قرآنه وإسلامه... واستمسك بتعصبه العنصري للغته.. وكلما تمسك العربي بتعصبه العنصريلجنسه ولغته.. وتخلى عن النظرة القرآنية المنفتحة على اللغات والألسن... وكلما رأى أحدهما جنسه أو لغته أكثر قداسة من جنس الآخر ولغته.

ويؤكد الباحث نذير طيار أنه رغم إيمانه بأن الإسلام دعوة إلى تشكيل نفسي لا لغة له، إلا أنه يؤمن أيضا بأن العربية هي مفتاح فهم القرآن وتدبره والتقاط أسراره، وهذا ما أعطى العربية قيمة مضافة لكنه لا يجعل منها لغة مقدسة هي لغة أهل الجنة ولا من العرب جنسا مقدسا يفضل الأعراق والأجناس الأخرى، منوها في نهاية كلامه: "ما زلت أذكر كلاما لأحد تلاميذ مالك ابن نبي يقول فيه: "هويتنا ذات بعد كوني هي ارتباط بالكون وبرب الكون، هي اختيار نعلنه، وليس أمرا اضطراريا وجدنا أنفسنا عليه، أنت لم تختر أن تكون أمازيغيا وهو لم يختر أن يكون عربيا فلماذا كل هذا الصراع على حتميات ليس لنا فيها خيار؟".

"الشعارية".. وثنية فكرية 

من جهته يذهب الكاتب والمحلل الجزائري خالد عمر بن ڨڨة إلى أنه لا وجود لمرجعية باديسية، نسبة للعلامة للشيخ عبد الحميد بن باديس، وهذا التشخيص المطروح في بلادنا يؤسس ـ وقد يكون عن غير قصد ـ لعدميَّة تقوم على إفراغ المشروع الجمعي ـ الوطني من مضمونه، وتحويله إلى عمل فردي ينتهي في الغالب إلى وثنية فكرية أو" شِعِاريّة" من حيث الإضافة تحلينا إلى تقليد ـ غير هادف ولا واعٍ ـ إلى منظري المدارس الفكرية، والقادة السياسيين.

 

                     خالد عمر بن ققة.. كاتب وباحث جزائري

من هنا يوضح الكاتب خالد عمر بن ڨڨة لـ "عربي21" بأنه يمكن القول: أن هناك مشروع "جمعية العلماء المسلمين الجزائريين" وهو ابن الماضي، وقد حقق تلك النتائج، وهو صحيح مرجعية لبعض عناصر النخبة، لكنه لا يمكن أن يحقق أي تأثير في الحاضر، ولا يعول عليه مستقبلا، ليس لوجود تيارات أخرى معادية له، لأن هذه الأخيرة أضعف من أن تواجه فكريّاً وقوتها تستمدها من علاقتها ـ حضورا ومشاركة واستشارة ـ  بمدى قربها من النظام الحاكم، وإنما لأن من يوصفون ـ حقا أو باطلا ـ أو يسمون أنفسهم بأحزاب أو جماعات إسلامية ، ليسوا ورثة شرعيين لجمعية  العلماء بل هم الأسوأ إذا ما أردنا أن نعتبر الجزائر في صراعها التاريخي، خاصة في فترة الاحتلال وسنوات الثورة، عمقت فضاءها الديني، وجعلت الجغرافيا تمثل حضوراً جهاديّاً، حين أخذ التعبد في بلادنا طابع الانتماء للأرض وللمذهبين ـ المالكي والإباضي"، لذلك يبدو غريبا اليوم أن تكون تبعية البعض بما في ذلك أحزاب وجماعات إلى اجتهادات إسلامية ذات طابع سياسي خارج بلادنا، جرّت المصائب على أهلها، ونرثها نحن اليوم.

أما قضية الجمع بين "الباديسية والنوفمبرية"، وهو شائع ومتداول بين الجزائريين، فهو بالنسبة لخالد عمر بن ڨڨة عمل نظري، قد يرقى أحيانا إلى مستوى معين من الأمل، أو خطاب استهلاكي أو استعطافي حين يود التيار الوطني مواجهة التيارات اللاَّئكية أو تلك المعادية له، أو يرغب في جمع الشعب أو الأتباع حول قضية بعينها.

وانطلاقاً مما ذكرته آنفا عن جمعية العلماء ـ كونها مثّلت في زمانها مشروعا تحريريّاً ونهضويّاً، وبيان نوفمبر باعتباره تجسيدا لرؤية لجبهة اختارت الجهاد سبيلا لتحرير البلاد، فإننا نبدي الملاحظة الآتية ـ وهي ليست حكما ـ أنهما يلتقيان حول الوطن، ولكنهما يختلفان في السبل الكفيلة بوصوله إلى بر الأمان الذي لم يصله إلى الآن، أي بعد مرور 59 سنة من الاستقلال.

ويعتقد خالد عمر بن ڨڨة أنه لم ترجح في الجزائر الكفة لصالح أيديولوجيَا على حساب أخرى، وكم تمنيت لو وقع هذا، لأن الصراع ليس أيديولوجِيّاً كما نتوهَّم.. ذاك مستوى عالٍ من الرقي الفكري والحضاري حتى لو أدى إلى التصادم أو العنف المبرر أو المرفوض، وإنما هو صراع تحكمه المنافع والأهواء، وبعيداً عن النشاط في الظلام والجحور والظل، هل وجدنا في الظاهر ثباتاً في الموقف لدى أي تنظيم ديني أو تقديره لما يعتبره مرجعيَّته.
  
ويضيف إن ما حدث ـ في نظري خلال السنوات الثلاث الماضية من عمر الحراك خاصة حين سلمت الدولة مؤسساتها للشارع، هو ظهور حراك اجتماعي لم تكن له رؤية محددة باستثناء تغيير نظام الحكم. فمن ناحية، لم تكن" السلمية" ـ بحسابات السلطة أو الشعب ـ قناعةً راسخةَ، ولم تعبر عن سمات الشخصية الجزائرية، مما نتج عن ذلك من دروس وهمية هي" سلبية قاتلة" للإرادة الجماعية في النهاية، والنتيجة هي تلك التي نراها اليوم، إذن لم يكن هناك اصلاح ثوري، لأن الإصلاح والثورة، يختلفان في" الفكرة والرؤية والمنهج والهدف"، لهذا جُرّم.

استحالة تجريم المقدس في المخيال الشعبي

ويقر السعيد شتيتح أستاذ التاريخ بجامعة البليدة، بأن الأغلبية لا تختلف على أن المشروع الإصلاحي الباديسي، كان حجر عثرة في وجه الاستدمار الفرنسي عشية احتفالاته المئوية لاحتلال الجزائر. وقد تنبهت فرنسا لمرامي هذا المشروع و استشرفت جيدا خطورة ذلك على سياستها الاستدمارية. ومع ذلك فقد سار المشروع الإصلاحي بخطى ثابتة وكون ثلة من الشباب سيكون لهم شأن عظيم في اتخاذ أجرأ القرارات في تاريخ الجزائر الحديث؛ ألا و هو إعلان الثورة و نشدان الاستقلال مع مختلف الأطياف والتيارات الأخرى، فكانوا جميعا لحمة واحدة من أجل هدف واحد.

في حين يضيف الأستاذ السعيد شتيتح فقد أعلن بيان أول نوفمبر الشهير أسباب ودوافع إعلان انطلاق الثورة. وقد عُدّ وثيقة هامة وميثاقا اعتباريا ملزما وكأنه العنوان الكبير لماهية الجزائر الحديثة، معلنا المرجعية الأساسية لهته الدولة وعلى رأس ذلك؛ دولة وطنية اجتماعية على المبادئ الاسلامية. وبالتالي، فإن من أهم مرجعياتنا الأساسية الفكرة الباديسية الإصلاحية والنهج الثوري النوفمبري الواضح المعالم، أصبحتا ركيزتين من البنية المتشكلة للدولة الجزائرية الحديثة. 

 

                        السعيد شتيتح.. كاتب وباحث جزائري


فلصالح من اتهام منتسبيها وشيطنة توجهاتهم ومحاولة زحزحة البني من قبل تيار إيديولوجي مخالف معلوم التوجهات والأفكار الشاذة على المجتمع الجزائري بحجج واهية، منها العصرنة والحداثة والمواطنة؟

إن ثورة أول نوفمبر كانت ولا تزال كالقرآن المنزل حتى وإن تم استغلالها بشكل أو بآخر! الأهم أنه لم يتم تجريمها مطلقا ولا ينبغي أن يحدث ذلك أبدا فكيف لعاقل أن يجرم المقدس في مخيال الشعب والقادة الثوريين منهم السياسيين والعسكريين؟! ينطبق ذلك أيضا على الباديسية حتى وإن أبعدت عنوة من المشهد في عديد المرات، رغم ذلك لم يتم تحريمها مطلقا أو النيل من تاريخها والتقليل من دورها السابق واللاحق.

ويعتبر السعيد شتيتح أن الحراك الشعبي الاصيل الذي جاء في 22 شباط (فبراير) 2019 كهبة شعبية ترفض كل ممارسات الماضي وتنشد الاستقرار والازدهار، إلا أنه شيئا فشيئا تم رفع سقف المطالب! فوجدت بعض الأطراف الفرصة مواتية لخطفه ومن ثم ضرب أهم الركائز المشكلة لمرجعيتنا وبنانا (الباديسية والنوفمبرية)، حتى بلغ بهم التطرف والشطط في القول بشيطنة وتخوين مؤسس الدولة الجزائري الحديثة الأمير عبد القادر.

إن ما يحصل بالنسبة للسعيد شتيتح في حديثه لـ "عربي21"، هو ردّة كبيرة قام بها ودعا إليها فئة ما معلومة التوجه والايديولوجيا، ومعروفة إلى أي الدوائر تنتسب دون مغالاة في التوصيف حيالهم، فكل شيء أصبح علنيا وعلى المكشوف، ذلك أن التجاذبات السياسية أصبحت مناكفات ومشاحنات إيديولوجية أخذت طابعا هوياتيا بامتياز، وصراع فارغ المحتوى العلمي لكنه شعبوي ومؤثر لوجود وسائط حديثة تنقل الأخبار المغرضة والشائعات ولامتلاكهم أدوات دعائية مختلفة. وهي الآن تدق طبول الاحتراب وتبث سموم الفرقة والتناحر من أجل السيطرة الكاملة وتفتيت الوحدة الوطنية وتفرقنا شيعا وقبائل، ولن يمكنها من ذلك إلا بتجريم وزحزحة المكونات الأساسية للمرجعية الفكرية والثورية للجزائر المحروسة!
شيطنة الرموز وتفتيت المرجعيات
 
يلاحظ الأستاذ السعيد شتيتح أن الصراعات الصفرية موجهة بالأساس لأهم ما يرتكز عليه الشعب الجزائري برمته وطن واحد موحد (قبائلي، عربي، إسلامي)، ذلك أننا أمام عملية تفكيكية خطيرة توصلنا لا محالة إلى العدمية، ومن ثم إلى الجحيم لتنتصر عرابة الفوضى الخلاقة (كوندليسا رايس) في الأخير، وليصل صدى ذلك شمال إفريقيا بعد محاولات حثيثة و متكررة! 

إن ما يحدث هو عملية مدروسة في دوائر عالمية تنتهج نظريات الفوضى واللاتحديد واللاتاكيد، وصناعة الوهم وشيطنة الرموز وتفتييت المرجعيات وتقويضها، وإسقاط المقدسات وإزاحتها. والجنوح لتشيئة الأمور والتشهير بها، إعلاميا وفي الوسائط المعلوماتية وقد طال ذلك حتى الجامعات ومراكز البحث، الغرض من ذلك، مجتمعات لا قيمية دون مرجعيات ولا مقدسات. مجتمعات شيئية مادية تسيرها الوظيفة الاستهلاكية وتتحكم بها انواع السلع المختلفة!
 
إن هذا المشروع الكوني الخطير كما يقول الأستاذ السعيد شتيتح يفضي إلى اللادينية واللامرجعية واللاقيمة ومن ثم انهيار كلي يتبعه تطبيق مبدأ فيزيائي (الطبيعة لا تأبى الفراغ!)، فمثلما طبق بالأمس بعد مرحلة الرجل المريض وسايس بيكو... ها هم يتحينون الفرص اليوم بعد الانهيار الكلي للمجتمعات، ستفرغ لهم الساحة من جديد ويطوقون كل ذلك بمشاريعهم المعلنة و الخفية.. ويفتكون بنا فتكا يكاد يكون الاستعمار العسكري أرحم منه!! 

 ويخلص الأستاذ السعيد شتيتح إلى أنه لا سبيل لنا في ظل هذا الانحدار المتسارع والشك المتزايد إلا العودة للمرجعيات الكبرى المؤسسة لبنية الجزائر الحديثة والمعاصرة، والتي يكون  فيها الإسلام كدين جامع والعربية كمسلك حضاري والنوفمبرية كميثاق اعتباري ملزم وفوق كل الدساتير.

 ودعا في النهاية "لنمنح الجزائر زخما تزدهر به وتقوى. ولتفويت الفرصة على عدو الأمس واليوم والغد. عدو الجزائر الأبدي من يزرع الشك في شعبها ويبث التفرقة بين مكوناته... لم يستطع خلال 132 سنة فعل ذلك فأنّى له اليوم إذا ما عاد الجزائريون إلى رشدهم و تمسكوا بأمنهم الفكري ومرجعياتهم الأساسية!"، وفق تعبيره.




عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>