أخر الأخبار
عاجل

ما مصير سلاح المليشيات بعد الانسحاب الأمريكي من العراق؟

عربي 21

ما مصير سلاح المليشيات بعد الانسحاب الأمريكي من العراق؟

  • منذ 1 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:

أثار اتفاق واشنطن وبغداد على إنهاء المهام القتالية للقوات الأمريكية في العراق، والبدء بانسحابها بشكل نهائي، تساؤلات حول سلاح المليشيات الموالية لإيران، التي تبرر هجماتها على قواعد عسكرية في بغداد وأربيل والأنبار بوجود "قوات احتلال".  

إعلان الانسحاب جاء خلال الجولة الرابعة والأخيرة من المحادثات الإستراتيجية بين واشنطن وبغداد، الاثنين، والتي جرت في الولايات المتحدة بحضور الرئيس الأمريكي جو بايدن، ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.

تمسك بالسلاح

من جهته، قال المحلل السياسي العراقي، غانم العابد، في حديث لـ"عربي21" إن "هذه الفصائل ستتمسك بسلاحها وتدعم وتقوي منظومة الحشد الشعبي، وهذا سيقلي بضلاله على الحكومات العراقية المقبلة، التي ستبقى في كل الأوقات ضعيفة أمام قوة الفصائل".

وأوضح العابد أن "سلاح المليشيات ليس له علاقة بالتواجد الأمريكي، لأن الأخير لم تكن مشكلة عراقية بقدر ما هي مشكلة إيرانية وعائق أمام ابتلاعها للعراق بشكل كامل".

وتابع: "لذلك حاولت طهران التخلص من الوجود الأمريكي في العراق دون استخدام المواجهة العسكرية، فقد ضغطت على البرلمان العراقي لاتخاذ قرار بإخراج القوات الأمريكية بعد مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، رغم تحفظ القوى السنية والكردية على القرار".

وأشار العابد إلى "وجود انقسام داخل الفصائل المسلحة حيال فهم قانون إنهاء المهام القتالية للقوات الأمريكية فالبعض رحب، بينما تحفظ آخرون، وأن خلافات حصلت باجتماع عقد بين هذه الفصائل، خاصة مع وصول قائد فيلق القدس الإيراني إسماعيل قاآني إلى بغداد بزيارة غير معلمة للتفاهم والترتيب للأيام المقبلة".

 

اقرأ أيضا: ترحيب عراقي واسع باتفاق انسحاب "القوات الأمريكية" (فيديو)

ولفت إلى أن "زعيم الصدري مقتدى الصدر، وهادي العامري رحبا بالخطوة، لكن هناك فصائل تحفظت على قرار سحب القوات القتالية، وهذا يدل على وجود انقسامات داخل الفصائل، فما كان يوحدها هو قتال تنظيم الدولة، وبعد انتهاء الأخير حدثت انقسامات كبيرة كانت منذ بدايتها أشبه بمحاولة الصدام المسلح".

ورأى العابد أن "إيران لا تزال ضابط الإيقاع، وهي ستتفرّد بالعراق بعد انتهاء المهام القتالية للقوات الأمريكية، وأن العراق قد دخل في نفق مظلم، وربما الولايات المتحدة قد تكون تنتظر هذه الفوضى للتعامل مع نتائجها، لأن الواقع أثبت أن العراق لا يمثل أولوية لدى أمريكا".

التفاف واضح

من جهته، قال المحلل السياسي، وائل الركابي، لـ"عربي21" إن "إعلان سحب قوة عسكرية مقاتلة أمريكية هو اقرار واعتراف بزيف ما كان يقال سابقا بأنه لا يوجد مثل هذه القوات، حيث كانوا يقولون إنهم مستشارون ومدربون".

وكشف الركاب أن "تنسيقية فصائل المقاومة اجتمعت بعد الإعلان، وستعلن موقفها جراء الاتفاق (الانسحاب الأمريكي) الذي لابد أن ينعكس خلال هذا الأيام المقبلة على الواقع الحقيقي، فالانسحاب عندما يعلن لابد من وجود آثار له".

وأضاف: "يفترض أن تكون بوادر الانسحاب العسكري واضحة خلال الأيام القليلة المقبلة، وخصوصا نحن أمام انتخابات، أي لابد من أن يكون الاطمئنان قبل موعد الانتخابات في شهر تشرين الأول/ أكتوبر المقبل".

الأمر الآخر، بحسب الركابي، فإنه يجب أن "يعلن الأمريكيون أن لا وجود لهم في قواعدهم في عين الأسد بالأنبار والحرير في أربيل وفكتوريا بمطار بغداد، وبالتالي إذا كانت قواعدهم باقية فهذا ضحك على الذقون والتفاف بتغيير الاسم من قتالية إلى استشارية".

وتساء الركابي: "هل سنرى أن الطائرات المسيرة ستغيب عن السماء العراقية، وعودة السمار إلى السيادة العراقية، فلو تمت كل هذه الأمور فستبقى المقاومة (المليشيات) في حالة هدنة طبيعية، ولن تستهدف أي مقار تابع لهذه الجهة".

وأوضح أن "سلاح هذه الفصائل هو سلاح الدولة فهو تابع للحشد الشعبي التابع  للقائد العام للقوات المسلحة، وأعتقد أن قادة فصائل الحشد أعلنوا ببدء مرحلة الهدنة حتى يكونوا داعمين إلى بناء الدولة بشكل حقيقي وواضح، فسلاحهم رفع بوجه الاحتلال".

غطاء سياسي

وفي السياق ذاته، قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، في تقرير لها، الأحد، أن الكاظمي بهذا الإنجاز سيحقق نصرا سياسيا يعود به إلى الوطن لإرضاء الأطراف المعادية للولايات المتحدة في بلاده، بينما يبقي على التواجد العسكري الأمريكي.

ووصفت الصحيفة الأمريكية خطوة الكاظمي بأنها "أحدث جهود الكاظمي ليسير ما بين احتياجات ومطالب الحليفين الأقرب للعراق، الولايات المتحدة وإيران".

وتطالب الفصائل المدعومة من إيران بسحب القوات الأمريكية من العراق، بينما يصر المسؤولون العراقيون على أنهم لا يزالون بحاجة لدعم القوات الأمريكية، وفقا للصحيفة.

 

اقرأ أيضا: العراق وأمريكا يتفقان على موعد سحب الأخيرة قواتها "المقاتلة"

ولفت مسؤولون في واشنطن، بحسب الصحيفة إلى أنهم يتوقعون أن تبقى مستويات القوات الأمريكية في العراق على وضعها الحالي، 2500 جندي، بينما ستتم إعادة تحديد أدوار بعض القوات منها.

وبينما وصفت الصحيفة خطوة الكاظمي بأنها تمنحه "غطاء سياسيا مؤقتا"، لفتت إلى ما أكده مسؤولون في بغداد بأن إعادة تحديد أدوار القوات الأمريكية بدلا من الانسحاب لن يكون أمرا مرضيا على الأرجح للأطراف التي تطالب بسحب القوات.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد أعلن، الاثنين، أن الولايات المتحدة ستنهي مهمتها القتالية في العراق مع حلول نهاية العام الجاري، مع استمرار عدد من قواتها لتولي مهام تدريب الجيش العراقي وإمداده بالاستشارات العسكرية.



عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>