مقدمة نشرة أخبار قناة المنار الرئيسية اليوم الأحد 12-09-2021

موقع المنار

مقدمة نشرة أخبار قناة المنار الرئيسية اليوم الأحد 12-09-2021

  • منذ 1 أسبوع
  • العراق في العالم
حجم الخط:

المنار

غداً تَلتقطُ حكومةُ الرئيسِ نجيب ميقاتي صورتَها التذكاريةَ في بعبدا، فهل تقتحمُ ذاكرةَ اللبنانيينَ باجتيازِ الاستحقاقات؟

الكثيرُ من التحدياتِ متربصٌ بكلِّ الوزراء، فيما الجامعُ بينَ عملِهم ومهامِهم محكومٌ بسرعةِ التصدي والانطلاقِ على خطِّ الحل، وعدمِ تكبيدِ لبنانَ مزيداً من الوقتِ المهدورِ في الطوابير، وامامَ الصيدليات، وجراءَ الارباكِ المتوقعِ في المدارسِ حيثُ تتحكمُ بالعامِ الدراسي مطالبُ المعلمينَ وقيمةُ رواتبِهم وشُحُ البنزين ومحروقاتِ النقل..

لا شكَ انَ تشكيلَ الحكومةِ فتحَ كوةً في جدارِ الازمة، اما الفَجواتُ التي تتآكلُ ثقةَ اللبنانيينَ بدولتِهم فتبقى كثيرةً وكبيرة. فمن يرممُ هذه الثقةَ وكيف ومتى؟ ومن هو صاحبُ الجرأةِ على المبادرةِ الاستثنائية؟ واِن تمتعَ بالقدرةِ فهل سيُتركُ حُراً بالمعالجةِ في ظلِّ الحصارِ الاميركي الذي يُنكرُه كثيرونَ رغمَ افتضاحِهم وانكشافِهم في السياسةِ وفي المازوت والمستودعاتِ والبنزين والمصارفِ الناهبةِ لاموالِ اللبنانيينَ والمهرَّبةِ لها في جُنحِ الليالي الحالكة..

اللبنانيُ يسألُ عن الحل، ويريدُ وضوحاً تاماً في التعاملِ معه بحسبِ ما تفرضُ المرحلةُ وصعوبتُها، خاصةً معَ اقترابِ الاصطدامِ باشدِّ واقسى الاختباراتِ المعيشيةِ معَ رفعِ الدعمِ عن المحروقاتِ في ختامِ مسلسلِ الانهيارِ الذي شرّعتهُ سياساتُ حاكمِ مصرفِ لبنانَ ومَن هُم فوقَ رأسِه وتحتَ يدِه..

الحكومةُ اللبنانيةُ تبداُ عملَها وامامَها مُمهِّداتُ الاستثمارِ لتحسينِ وضعِ الكهرباءِ والطاقةِ معَ توقعِ وصولِ النفطِ العراقي الاسبوعَ المقبل، وايضاً اعلانِ وزارةِ النفطِ في سوريا اتمامَ صيانةِ القسمِ الاكبرِ من شبكةِ استجرارِ النفطِ المصري عبرَ الاراضي السوريةِ الى لبنان.. هذانِ العرضانِ المتاحانِ يشكلانِ الدليلَ على حاجةِ لبنانَ الى محيطِه الشقيقِ بهدفِ الوقوفِ على قدميه، وعدمِ اسقاطِ ايٍّ من المساعداتِ التي تأتيهِ من اصدقاءَ واشقّاءَ في المنطقةِ ومن بينهم العراقُ وايرانُ اللذانِ وَضعا اليومَ مستوى تعاونِهما في لقاءِ الرئيسينِ السيد ابراهيم رئيسي ومصطفى الكاظمي في اطارٍ ابعدَ من الاقليمي والثنائي..

في فلسطينَ المحتلة، لا مجالَ امامَ العدوِ للتهربِ من حجمِ الصفعةِ التي طَبعت خدَّه جراءَ عمليةِ تحررِ اسرى جلبوع، وهو لن يستطيعَ اخفاءَ اثرِها مهما فعلَ بعدَ اعادةِ اسرِ اربعةٍ منهم ونشْرِ صورِهم مقيدي المعاصمِ او محاطينَ بالحراسةِ في المحاكماتِ المزعومة.

ما يجري في فلسطينِ البطولات، والتطوراتُ في لبنانَ وخياراتُ الحلِّ المتوقعةُ لازماتِه اضافةً الى مستجداتِ المنطقة، يتحدثُ حولَها الامينُ العامّ لحزب الله سماحةُ السيد حسن نصر الله في اطلالتِه عندَ الثامنةِ والنصفِ من مساءِ يومِ غدٍ الاثنين عبرَ شاشةِ المنار.



عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>