أعلنوا الولاء لخامنئي.. لماذا تتخوف أمريكا والاحتلال من يهود "القلب الطاهر"؟

شبكة قدس الاخبارية

أعلنوا الولاء لخامنئي.. لماذا تتخوف أمريكا والاحتلال من يهود "القلب الطاهر"؟

  • منذ 1 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:

فلسطين المحتلة - قدس الإخبارية: أفادت وسائل إعلام عبرية، اليوم الجمعة 15 أكتوبر 2021، أن الولايات المتحدة و"إسرائيل" تكثفان جهودهما في هذه الأثناء لمنع أبناء جالية يهودية في غواتيمالا من الهجرة إلى إيران، بعد رصد عشرات العائلات في المطار يقصدون الحدود الإيرانية مع إقليم أربيل شمالي العراق.

وفي تفاصيل الحكاية، فإن أبناء الجالية اليهودية في غواتيمالا ويُطلقون على أنفسهم "ليف طهور" أي القلب الطاهر، يحاولون الهرب إلى حدود إيران مع إقليم شمال العراق بحسب صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية.

ويحمل أبناء طائفة "ليف طهور" اليهودية شديدة التدين الجنسية الإسرائيلية، وكانت الجالية قد غادرت "إسرائيل" خلال تسعينيات القرن الماضي بسبب "خلاف أيديولوجي" وتشتتت بين غواتيمالا والولايات المتحدة وكندا ويحملون جنسيات مزدوجة في غالب الأحيان.

وجماعة القلب الطاهر اليهودية تُعرف بتشددها وتدينها ومعتقداتها الخاصة ولا تعترف بالصهيونية وسيطرتها على فلسطين، وفي المقابل يؤمنون بأن منطقة أربيل هي منطقة بابل القديمة ويعتقدون أن المسيح سيخرج منها.

وأكد أقارب بعض يهود جالية القلب الطاهر أن عائلات فيها أطفال يحملون الجنسية الإسرائيلية يحاولون الهرب إلى حدود إيران مع إقليم أربيل شمال العراق.

وتفيد ملفات كشفتها محاكم أمريكية أن أبناء الجالية اليهودية "ليف طهور" وجهوا رسائل باللغة العبرية والإنجليزية والعربية إلى السلطات في إيران طالبين منحهم اللجوء السياسي وذلك عام 2018.

وبحسب الملفات فإن اليهود أعلنوا الولاء التام للمرشد الأعلى في إيران علي خامنئي وطلبوا منه قبول منحهم اللجوء السياسي، والحماية من السلطات الصهيونية في إشارة إلى "إسرائيل".

 

وأظهر اليهود أنفسهم في الكتاب الموجه إلى المرشد الإيراني بأنهم "يهود على ولاء تامّ للرب ولتعاليم التوراة الحقيقية، يحملون لواء الحرب على الصهيونية وسيطرتها على بيت المقدس وعلى الشعب اليهودي، وأنهم يُلاحَقون بسبب إيمانهم هذا".



عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>