أخر الأخبار

هل سيطرت الصين على القطاع النفطي في العراق؟ (تقرير أمريكي)

بغداد اليوم

هل سيطرت الصين على القطاع النفطي في العراق؟ (تقرير أمريكي)

  • منذ 1 شهر
  • أخبار العراق
حجم الخط:
بغداد اليوم - ترجمة ياسمين الشافي
أحبطت وزارة النفط العراقية، في العام الماضي، ثلاث صفقات محتملة كان من شأنها أن تمنح الشركات الصينية مزيدا من السيطرة على الحقول النفطية وتؤدي إلى نزوح جماعي لشركات النفط العالمية الكبرى التي تريد بغداد استثمارها في اقتصادها المتهالك.
وسلط تقرير لصحيفة رويترز الضوء على سيطرة الصين على القطاع النفطي في العراق على مدار السنوات الاخيرة .
وقال التقرير الذي ترجمته (بغداد اليوم) ، ان"الصين هي أكبر مستثمر في العراق وكانت بغداد المستفيد الأكبر العام الماضي من مبادرة الحزام والطريق في بكين ، حيث تلقت 10.5 مليار دولار من التمويل لمشاريع البنية التحتية بما في ذلك محطة كهرباء ومطار.ولكن عندما يتعلق الأمر بمزيد من الاستثمار الصيني في حقول النفط الرئيسية ، فإن بغداد وضعت خطاً في الرمال".
واضاف انه "منذ بداية عام 2021 ، أضرّت خطط شركة لوك أويل الروسية وشركة النفط العملاقة إكسون موبيل الأمريكية لبيع حصص في الحقول الرئيسية إلى الشركات الصينية المدعومة من الدولة بالعوامل بعد تدخلات من وزارة النفط العراقية ، وفقًا لمسؤولي النفط العراقيين ومديري الصناعة التنفيذيين".
واوضح انه "بحسب أشخاص مطلعون على الأمر ، فقد كان بيع حصة لشركة صينية تديرها الدولة أيضًا أحد الخيارات العديدة التي تدرسها شركة بريتيش بتروليوم البريطانية ، لكن المسؤولين أقنعوها بالبقاء في العراق في الوقت الحالي".
بهذا الصدد ، قال ما مجموع سبعة مسؤولين نفطيين ومسؤولين تنفيذيين عراقيين لرويترز في مقابلات ، إن "الحكومة العراقية والمسؤولين في الشركات التي تديرها الدولة قلقون من أن زيادة دمج الحقول في أيدي الشركات الصينية قد يسرع من هجرة شركات النفط الغربية".
وقال ثلاثة أشخاص مطلعون على الأمر لرويترز ،  إن "وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار ، بدعم من مسؤولي شركة النفط الحكومية ، ثنى شركة لوك أويل العام الماضي عن بيع حصة في أحد أكبر الحقول في البلاد ، غرب القرنة 2 إلى شركة سينوبك الصينية الحكومية".
وأشاروا الى انه "في العام الماضي ،تدخل المسؤولون العراقيون العام الماضي لمنع الشركات الصينية المدعومة من الدولة من شراء حصة إكسون في غرب القرنة 1 ولإقناع شركة بريتيش بتروليوم بالبقاء في العراق بدلاً من تفريغ مصالحها في حقل الرميلة النفطي العملاق لشركة صينية".
يذكر ان حقل الرميلة وغرب القرنة مجتمعين نحو نصف النفط الخام الخارج من العراق الذي يحتل المرتبة الخامسة في احتياطي النفط في العالم.ولم ترد وزارة النفط العراقية على طلبات للتعليق على الصفقات أو دور الوزير في أي تدخلات.
وقال مسؤولان حكوميان لـ"رويترز" إن "الحكومة قلقة من أن الهيمنة الصينية يمكن أن تجعل العراق أقل جاذبية للاستثمار من أماكن أخرى".
كما اشار مسؤولين إن "تعزيز علاقة الصين مع إيران ساعد في وضعها في العراق بسبب النفوذ السياسي والعسكري لطهران هناك ، لكن وزارة النفط قلقة من التنازل عن المزيد من السيطرة على الموارد الرئيسية للبلاد".
واوضح مسؤول عراقي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه "لا نريد أن يوصف قطاع الطاقة العراقي بأنه قطاع طاقة تقوده الصين وهذا الموقف متفق عليه من قبل الحكومة ووزارة النفط".
يشار ان "التدخلات تأتي على مواقع شركات بريتيش بتروليوم وإكسون ولوك أويل في العراق بعد أن قررت شركة شل البريطانية العملاقة للنفط في عام 2018 الانسحاب من حقل مجنون النفطي في العراق".
وقال التقرير ان"التدخلات تمثل أيضًا تحولًا في الموقف بعد فوز الشركات الصينية بمعظم صفقات وعقود الطاقة الممنوحة على مدار السنوات الأربع الماضية".قال مسؤولو النفط العراقيون إن "الشركات الصينية قبلت هوامش ربح أقل من معظم الشركات المنافسة".
تعتبر مواجهة المزيد من الاستثمارات الصينية استراتيجية محفوفة بالمخاطر ، على الرغم من أنه لا يوجد ضمان بأن الآخرين سيصعدون وأن الحكومة بحاجة إلى مليارات الدولارات لإعادة بناء الاقتصاد بعد هزيمة داعش في عام 2017.
على مدى العقد الماضي ، شكلت عائدات النفط 99٪ من صادرات العراق ، و 85٪ من ميزانية البلاد ، و 42٪ من الناتج المحلي الإجمالي ، وفقًا للبنك الدولي.بينما تتنافس شركات النفط الكبرى للوصول إلى حقول النفط الشاسعة في العراق بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003 ، فإنها تركز بشكل متزايد على الطاقة والألعاب الأكثر ربحية في أماكن أخرى.


عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>