أخر الأخبار

العراق وإيران يتفقان على دعم التهدئة في المنطقة

وكالة الأناضول

العراق وإيران يتفقان على دعم التهدئة في المنطقة

  • منذ 1 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:
Istanbul
إسطنبول/ الأناضول
أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الأحد، الاتفاق مع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي على دعم التهدئة في المنطقة.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك بين الجانبين، على هامش زيارة بدأها الكاظمي إلى العاصمة طهران في وقت سابق الأحد، بعد زيارة قصيرة إلى السعودية، وفق وكالة الأنباء العراقية الرسمية.
وقال الكاظمي في المؤتمر الصحفي: "اتفقنا على دعم الهدنة في اليمن والمنطقة"، مضيفا، "كما اتفقنا على تذليل تحديات الأمن الغذائي في المنطقة وعلى تعزيز التعاون الثنائي بين العراق وإيران".
وتابع: "ناقشنا تحديات المنطقة والتعاون المشترك، وجئنا لبحث العلاقات التاريخية الثقافية والدينية مع إيران، واتفقنا على تعزيز العلاقات التجارية".
من جانبه، قال رئيسي: "زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى طهران، تمثل منعطفاً في تطوير العلاقات بين البلدين".
وأضاف في المؤتمر ذاته: "العلاقة مع العراق ليست علاقة عادية بل عميقة وضاربة في التاريخ تنبع من الثقافة والاعتقاد وهناك إرادة بين البلدين لتطوير العلاقات في مختلف المجالات".
وأوضح أنه "تم التباحث حول تعزيز العلاقات التجارية والسياسية والاقتصادية وأكدنا على أهمية تنفيذها".
وتأتي زيارة الكاظمي للسعودية ثم إيران، "في إطار جهوده لتقريب وجهات النظر بين الرياض وطهران"، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء العراقية.
والسبت، ذكرت الوكالة نقلا عن مصادر لم تسمها، أن الكاظمي "سيزور إيران والسعودية في إطار المشاورات التي أجرتها الدولتين ويناقش ملفات عديدة من بينها العلاقات الدبلوماسية بينهما".
وفي 8 يونيو/ حزيران الجاري، أعلن الكاظمي أن "المباحثات الإيرانية السعودية التي تجرى في بغداد وصلت مراحل متقدمة".
وتستضيف بغداد منذ العام الماضي، مباحثات بين إيران والسعودية جرى آخرها في أبريل/ نيسان الماضي، لإنهاء القطيعة الممتدة منذ عام 2016، والتوصل إلى تفاهمات بشأن الخلافات القائمة بينهما في عدة ملفات أبرزها الحرب باليمن والبرنامج النووي لطهران.
الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın


عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>