وسم #سلم_نفسك_نوري يتصدّر مواقع التواصل في العراق

العربي الجديد

وسم #سلم_نفسك_نوري يتصدّر مواقع التواصل في العراق

  • منذ 2 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:

أطلق أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وسم #سلم_نفسك_نوري، للمطالبة بمحاسبة رئيس الوزراء الأسبق وزعيم حزب الدعوة الإسلامية نوري المالكي، بعد التسريبات الصوتية للأخير والتي احتوت على معلومات خطيرة تهدّد الأمن والسلم الأهلي وتهجّم على قيادات سياسية أبرزها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

ويحمل الوسم إشارة إلى مطالبة الصدر من للمالكي بتسليم نفسه للقضاء، بعد فضيحة التسريبات الصوتية التي بات يطلق عليها محليّاً "ويكيليكس المالكي".

وقال المالكي في التسريب الخامس الذي نشره الصحافي العراقي المقيم في الولايات المتحدة علي فاضل، أمس الاثنين إنّه "يجب إراقة الدماء في العراق بموافقة مراجع دينية وقيادات شرعية"، وإنّ "الفتح والكتائب والعصائب وسيد الشهداء وبدر تابعون لإيران"، مبيّناً أنّ "قادة الحشد لا يهمهم شيء غير المزارع والأموال".

وسبق أن تحدّث المالكي، كما ظهر في التسجيلات عن دور الصدر في العمل السياسي، واتهامه بأنّه صاحب "مشروع بريطاني"، واصفاً إياه بأكثر من صفة من بينها "الفاسد والجبان".

//twitter.com/ali_alifadhil/status/1549135861895385090

في السياق، أكد القيادي في التيار الصدري صباح الساعدي، أنّ القضاء العراقي أمام مسؤولية تاريخية هي "الأهم والأخطر"، موضحاً في بيان أنّ "التسريبات التي فضحت المخطط الكبير والخطير لاغتيال العراق كله عبر عملية تجنيد مجموعات إرهابية من قبل نوري المالكي يعمل على تسليحها تدخل ضمن المادة 4 إرهاب".

وأضاف أنّ "الكتل المتحالفة مع المالكي أمام خيارين: القبول بمخططه الإجرامي بإشعال نار الفتنة وبالتالي تصير شريكة له، أو رفضه وعدم القبول به، وبالتالي عليها الاستنكار الواضح والصريح لهذا المخطط الإجرامي والإرهابي"، مشيراً إلى أنّ "العراق لن يكون هينة ولقمة سائغة بید مجنون يعيش هوس السلطة ولم ولن يتورع عن سفك دماء العراقيين ونهب ثرواتهم وأموالهم هيهات هيهات".

بينما قام القيادي الآخر والمقرب من الصدر، إبراهيم الجابري الموسوي، بنشر عبارة "سلم نفسك نوري"، والتي سرعان ما تحولت إلى وسم تداوله مؤيّدو الصدر على منصات التواصل.

من جهته، أشار الناشط من محافظة النجف علي السنبلي، إلى أنّ "الصدر والآخرين يريدون يحاكمون المالكي على تسريبات صوتية تهدد السلم الأهلي اللي هم مسيطرين عليه بكيفهم! ومحد منهم حاكمه على سقوط ثلث العراق بيد داعش أو على الأقل على مجزرة سبايكر، أي سلم هذا اللي تتحكم به شخصيات مسؤولة عن كل الدمار والفساد بالعراق".

أمّا الصحافي العراقي علي الجابري، فغرّد عبر "تويتر": "قريبا راح تعرفون أن المتغطي بإيران عريان".

 

 

 

وأصدر الصدر، يوم أمس الاثنين، بياناً شديد اللهجة دعا فيه رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي إلى تسليم نفسه للقضاء، كما دعا حزب الدعوة وحلفاءه في الإطار التنسيقي لإصدار بيان يستنكر ما ورد في التسريبات الخاصة باجتماع مغلق للمالكي تهجّم خلاله على الصدر، ولوّح بمهاجمة النجف إذا تطلب الأمر في صراعه مع التيار الصدري.

وقال الصدر إنّ "في موتي شفوة وفرحاً لإسرائيل وأميركا والإرهابيين والفاسدين، لكن العجب كل العجب أن يأتي التهديد من (حزب الدعوة) المحسوب على آل الصدر ومن كبيرهم المالكي، ومن جهة شيعية تدعي طلبها لقوة المذهب".

وطالب الصدر بـ"إطفاء الفتنة من خلال استنكار مشترك من قبل قيادات الكتل المتحالفة مع المالكي من جهة، ومن قبل كبار عشيرته (المالكي) من جهة أخرى، وألّا يقتصر الاستنكار على اتهامي بالعمالة لإسرائيل أو لاتهامي بقتل العراقيين، بل الأهم من ذلك، هو تعديه على قوات الأمن العراقية واتهام الحشد الشعبي بالجبن وتحريضه على الفتنة والاقتتال (الشيعي-الشيعي)".



عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>