قتلى وجرحى من الأمن العراقي بهجمات لـ"داعش" شمال بغداد

العربي الجديد

قتلى وجرحى من الأمن العراقي بهجمات لـ"داعش" شمال بغداد

  • منذ 2 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:

أفادت مصادر أمنية عراقية، اليوم الأربعاء، بوقوع قتلى وجرحى من عناصر الأمن، بهجمات لمسلّحي "داعش"، استهدفت حواجز أمنية بين محافظتي ديالى وصلاح الدين شمال بغداد.

ووفقاً للمصادر التي نقلتها وكالات أنباء عراقية محلية، فإن "عناصر من داعش هاجموا، فجر اليوم، حواجز أمنية للشرطة الاتحادية في منطقة مطيبيجة بين محافظتي ديالى وصلاح الدين شمال بغداد"، مؤكدة أن "الهجمات أوقعت 4 قتلى و5 جرحى من الشرطة". وأضافت أن "عناصر التنظيم انسحبوا قبل وصول تعزيزات من الجيش الى المنطقة".

يجري ذلك في وقت أعادت قيادة الجيش العراقي تكثيف عملياتها العسكرية، لتحجيم تحركات عناصر التنظيم، إذ تم إطلاق المرحلة الرابعة من عملية "الإرادة الصلبة" لتمشيط جبال قره جوخ، في بلدة مخمور جنوب شرقي محافظة نينوى. ووفقاً لما نقلته صحيفة الصباح الرسمية، اليوم الأربعاء، فإن "العملية تشارك فيها قوات من الفرقتين 14 و16 من الجيش، مسنودة من الدبابات، ومن قوات البيشمركة، وقوات من جهاز مكافحة الإرهاب، والقوة الجوية وطيران الجيش".

وأوضحت أن "العملية جاءت ضمن العمل المشترك بين قوات الجيش وقوات البيشمركة، وفق التفاهمات الأمنية المشتركة".

من جهته، أكد مستشار الأمن الوطني العراقي قاسم الأعرجي، استمرار خطر "داعش" في البلاد، ووفقاً لبيان لمكتبه، فإن الأعرجي استقبل بمكتبه أمس الثلاثاء، قائد بعثة حلف شمال الأطلسي في العراق الفريق جيوفاني اينوتشي، وإن "الجانبين بحثا عمل بعثة حلف الناتو في العراق، واستمرار التعاون في مجال الاستشارة والتدريب، إلى جانب بحث الملفات والقضايا المشتركة".

وأكد الأعرجي "ضرورة الاستفادة من خبرات حلف الناتو، للعمل مع الجهات الأمنية العراقية"، مشدداً على أن "خطر داعش ما زال مستمراً".

من جانبه، أعرب قائد بعثة "الناتو" عن "تطلع بعثته للعمل مع مؤسسات الدولة الأمنية، لتحقيق نتائج ملموسة، لاسيما تدريب الكوادر العراقية في مجال الأمن السيبراني".

وتتقدم القوات العراقية في ملف تحييد واعتقال قياديين في التنظيم، كان آخرهم أربعة مطلوبين في العاصمة بغداد، حيث نفذ "جهاز مكافحة الإرهاب عملية نوعية أسفرت عن إلقاء القبض على القيادي في "داعش".

وما زالت بقايا تنظيم "داعش" تشكل تهديداً أمنياً في العراق، لا سيما في المحافظات المحررة (ديالى وكركوك والأنبار وصلاح الدين ونينوى)، إذ تنفذ هجمات متفرقة توقع أحياناً قتلى وجرحى من القوات الأمنية والمدنيين، فيما تنفذ القوات الأمنية خططاً متتابعة، تسعى من خلالها لتحجيم تحركات التنظيم وإحباط هجماته.



عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>