العراق يبدأ التحقيق في قصف دهوك وجلسة للبرلمان السبت

العربي الجديد

العراق يبدأ التحقيق في قصف دهوك وجلسة للبرلمان السبت

  • منذ 2 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:

أعلن متحدث عسكري عراقي في العاصمة بغداد، اليوم الخميس، البدء بالتحقيق في القصف الذي طاول منتجعاً سياحياً في محافظة دهوك شمالي البلاد، ضمن إقليم كردستان، فيما أكدت وزارة الصحة العراقية أن حصيلة القصف النهائية بلغت 9 قتلى و22 جريحاً، ثلاثة منهم بحالة حرجة.

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة، اللواء تحسين الخفاجي، في إيجاز صحافي نقله التلفزيون الرسمي العراقي، إنه "تم البدء بالتحقيقات العراقية الخاصة لمعرفة ملابسات القصف"، دون ذكر مزيد من التفاصيل، مبيناً أن جثامين الضحايا تم نقلها من قبل سلاح الجو إلى العاصمة بغداد.

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة العراقية في بغداد، أن عدد الضحايا بلغ 9 أشخاص و22 جريحاً بينهم 3 بحالة حرجة.

في الأثناء، أعلن البرلمان العراقي عقد جلسة السبت المقبل، لمناقشة القصف الذي استهدف محافظة دهوك.

ونشرت وكالة الأنباء العراقية الرسمية (واع) وثيقة توضح أن الجلسة البرلمانية التي ستبدأ في الحادية عشرة من صباح بعد غد السبت سوف "تشهد مناقشة الاعتداءات التركية على الأراضي العراقية بحضور وزير الدفاع ووزير الخارجية ورئيس أركان الجيش"، وفقاً لما جاء في الوثيقة.

ويتواصل التصعيد سياسياً في بغداد ضد الجانب التركي على الرغم من نفي أنقرة صلتها بالهجوم المدفعي الذي استهدف المنتجع السياحي وإلقاء المسؤولية على مسلحي حزب العمال الكردستاني الذي نشط في المنطقة.

واليوم الخميس، قالت وزارة الخارجية العراقية، إنها "ستستدعي السفير التركي في العراق لتسليمه مذكرة احتجاج شديدة اللهجة بشأن القصف الذي استهدف المدنيين في زاخو"، فيما أشارت إلى أنه سيتم تحشيد الجهود الدولية حول القصف الذي أسفر عن مقتل 9 مدنيين وإصابة 22 آخرين.

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد الصحاف في بيان له إن "اجراءات وزارة الخارجية حول القصف التركي لن تكون تقليدية، بل سنتبع أعلى درجات الرد والردع الدبلوماسي".

وبين الصحاف أن "الوزارة ستبدأ باللجوء إلى مجلس الأمن واتخاذ إجراءات رادعة، واستدعاء السفير التركي لتسليمه مذكرة احتجاج شديدة اللهجة، مع حشد الجهود الدولية لمساندة العراق جراء القصف"، وأكد أن "الوزارة ستستدعي السفير التركي في بغداد لتسليمه مذكرة احتجاج شديدة اللهجة".



عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>