مصادر لـ"العربي الجديد": قاآني غادر بغداد دون لقاء ممثلي الصدر

العربي الجديد

مصادر لـ"العربي الجديد": قاآني غادر بغداد دون لقاء ممثلي الصدر

  • منذ 2 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:

كشفت مصادر عراقية لـ"العربي الجديد" أنّ قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني إسماعيل قاآني غادر بغداد دون أن يلتقي بممثلين عن التيار الصدري لبحث الأزمة السياسية.

ووصل قاآني إلى العاصمة بغداد، اليوم الأربعاء، في زيارة غير معلنة، عقد خلالها لقاءات عدة مع عدد من زعماء كتل سياسية وقادة مليشيات مسلحة.

وجاءت زيارة قاآني غير المعلنة إلى بغداد بعد يوم من إعلان تحالف الإطار التنسيقي، الذي يجمع القوى السياسية المدعومة من إيران، عن ترشيح القيادي السابق في حزب الدعوة محمد شياع السوداني لرئاسة الوزراء، وبعد ساعات من إعلان التيار الصدري بقيادة مقتدى الصدر رفض هذا الترشيح والتلويح بورقة التظاهرات الشعبية.

وقالت المصادر إنّ "قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال إسماعيل قاآني وصل إلى بغداد، صباح اليوم، وعقد فور وصوله اجتماعاً مع قادة الإطار التنسيقي، وبحضور عدد من قادة الفصائل المسلحة، وبحث إكمال عملية تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، بعد الاتفاق على مرشح رئاسة الوزراء، الذي حظي بدعم طهران، وفق الرسالة التي حملها قاآني إلى قادة الإطار".

وبيّنت المصادر أنّ "قاآني شدّد خلال اجتماعه مع قادة الإطار التنسيقي والفصائل المسلحة على ضرورة عدم حصول أي احتكاك بين الإطار التنسيقي والتيار الصدري، إذا ما قرر النزول إلى الشارع لرفض السوداني"، وأكد أنّ إيران "ستضغط على الصدر من أجل تهدئة الأمور وعدم التصعيد في الشارع خلال المرحلة المقبلة".

لكن المئات من أنصار مقتدى الصدر اقتحموا، مساء اليوم الأربعاء، المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد، واقتربوا من مقر إقامة رئيس الحكومة الأسبق نوري المالكي، الذي يقود تحالف "الإطار التنسيقي"، قبل أن يقتحموا مقر البرلمان. 

وردد أنصار الصدر شعارات مناوئة لمرشح تحالف "الإطار التنسيقي"، المدعوم من إيران، محمد شياع السوداني، حاملين صوراً للصدر مع شعارات تتوعد بعدم تمرير الحكومة. 

وقال مراسل "العربي الجديد" في بغداد إنّ المئات من أنصار الصدر دخلوا ساحة التحرير رغم عمليات الصيانة الجارية فيها منذ عدة أشهر، وهو أول تحشيد جماهيري فيها منذ نحو عامين. وأوضح أن المئات من أنصار الصدر عبروا جسر الجمهورية المؤدي للمنطقة الخضراء، وسط بغداد، مرددين هتافات مناهضة لتشكيل الحكومة الجديدة.

كما أسقط أنصار الصدر عدداً من الحواجز الإسمنتية المحيطة بالمنطقة الخضراء، وسط بغداد. 

وردد المتظاهرون شعارات حملت عبارات هجومية ضد عدد من قادة تحالف "الإطار التنسيقي" أيضاً، فيما أكد مراسل "العربي الجديد" رصد شخصيات معروفة في التيار الصدري داخل التجمع.



عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>