أخر الأخبار
عاجل

الصحافة اليوم 28-07-2022

موقع المنار

الصحافة اليوم 28-07-2022

  • منذ 1 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:
ركزت الصحف اللبنانية الصادرة صباح اليوم الخميس 28-07-2022 في بيروت على عدد من المواضيع وجاءت افتتاحياتها على الشكل التالي..
الأخبار
حزب الله يفرض إرادته على العدوّين؟ انتزاع الحقّ… قسراً
جريدة الاخبارفي سياق سعي حزب الله إلى انتزاع حق لبنان في نفطه وغازه من العدو الإسرائيلي والولايات المتحدة، راجت جملة مواقف وتعليقات بما يشمل الشيء ونقيضه: حلّ وشيك… ولكن، أو تصعيد وشيك… ولكن. علماً أن الطرف الآخر، إسرائيل، معنيّ جداً بالتوصل إلى حل يجنّبه تصعيداً قد لا يقوى على تداعياته.
في هذه النقطة، ينبغي التفريق بين العوامل والمؤثرات، وهي موضع تباين لدى البعض، ومجرد إنكار للواقع على خلفية العداء لحزب الله لدى بعض آخر.
تتبلور قرارات إسرائيل وأفعالها وفقاً لمصالحها هي مع محدّدات تضبط هذه القرارات، تتمثّل أساساً في القدرة الفعلية على تحقيق هذه المصالح، وفي الأثمان التي ستتكبّدها. وكلما ارتفع الثمن يتقلّص هامش المناورة. والنزاع البحري مع لبنان لا يخرج عن هذه المعادلة. فقدرة حزب الله على إلحاق أذى لا ينكر العدو أنه كبير جداً، هو ما يؤثر في القرارات الإسرائيلية، ولا علاقة لذلك بقدرة العدو على إيذاء لبنان، خصوصاً أن العدو يدرك جدّية حزب الله واستعداده للذهاب بعيداً في تنفيذ تهديداته، ما لم ينتزع من إسرائيل والولايات المتحدة حق لبنان في غازه ونفطه.
وفي ما يتعلق بالأثمان نفسها، ليس التصعيد وصولاً إلى الحرب تهديداً يتعلق فقط بالمواقع والأهداف العسكرية والجبهة الداخلية الإسرائيلية بمفهومها الموسع، بل أضيفت إليها، وعلى رأسها، المقدرات الغازية والنفطية في البحر والساحل والبر، وهي مقدرات قد تعادل تأثيراتها على إسرائيل تأثيرات الجبهة الداخلية. وللإيضاح، استهداف حزب الله هذه المقدرات قد يؤدي إلى أضرار تصل تأثيراتها على إسرائيل إلى حد تعادل فيه الأضرار التي يمكن أن تلحقها بلبنان، خصوصاً إذا حتدمت المواجهة وصولاً إلى الحرب. وهو تطور أضيف إلى المعادلة ويستحق التأمل.
والأضرار لن تقتصر على الجانب الإسرائيلي في مقدراته النفطية والغازية، بل تؤثر في مصالح جهات إقليمية ودولية، وهو عامل مؤثر إضافي في قرارات إسرائيل التي ستتعرّض لضغط خارجي من أجل إيجاد مخارج للأزمة، في ظل تأكّد هذه الجهات من جدية حزب الله، خصوصاً أن الرهانات على إمكان دفعه إلى الانكفاء باتت متدنية جداً.
المعنى؟ مصلحة إسرائيل الآن تكمن في منع الإضرار بها استراتيجياً، وليس المبادرة إلى مزيد من المكاسب في وجه لبنان، وهو تطور لم يلحظه كثيرون. هذه هي النتيجة الأكثر رجحاناً ومنطقية، وهو ما يستدل عليه من المواقف والتصريحات والأفعال، في تل أبيب وواشنطن، بل إن منطقيتها قد تصل إلى دفع إسرائيل، إذا لزم الأمر، للرضوخ لشروط حزب الله بشكل كامل.
لكن ذلك لا يعني، في المقابل، أن إسرائيل والولايات المتحدة، معنيتان بالمسارعة إلى الرضوخ. وفي هذه النقطة تحديداً، تباينات وتناقضات، ينبغي إيضاحها:
يفترض، بمستوى عال من الترجيح، أن يكون قرار تل أبيب وواشنطن فعل كل ما يلزم لمنع التصعيد فالحرب، وفي الوقت نفسه، فعل كل ما يلزم للتقليل من حجم التنازل والرضوخ لمطالب حزب الله.
في الوقت نفسه، ستكون إسرائيل معنية بأن لا تؤجل استخراج الغاز من حقل «كاريش» عن موعده المقرر في أيلول المقبل، وإلا ستكون النتائج كارثية عليها، وتمتد في تأثيراتها السلبية على مجمل ميزان القوة والردع والمعادلات البينية المختلفة مع حزب الله، بما لا تقوى على تحمّله.
وحتى موعد الاستحقاق، يُرجح أن يحمل «الوسيط» الأميركي عاموس هوكشتين ما يتساوق مع هذين المحددين، وبما لا يحتم على حزب الله المبادرة الميدانية للإضرار بالقطاع الغازي لإسرائيل، وذلك عبر الامتناع عن قول «لا»، والإكثار من قول «ولكن». أي أن إسرائيل تعلن عن «مرونتها» والاستجابة لطلبات لبنان (عملياً حزب الله) ، «لكنها» تتحفظ عن هذا وذاك من بنود. وهنا سيكون الرد غير سلبي وغير إيجابي في آن، على أن تتبعه ردود أخرى، من الآن وحتى موعد استحقاق التهديدات في أيلول.
الردّ الأول الذي سيحمله هوكشتين سيهدف إلى استكشاف ما إذا كان حزب الله في وارد التنازل، وإن نسبياً، واستكشاف مدى تأثير ضبابية الموقف الإسرائيلي والأميركي على موقف اللبنانيين، ومدى تأثير التهديدات التي أُرسلت إليهم، في العلن وفي السر، وإن كانت مجدية ومؤثرة في دفع الحزب إلى التنازل وإلى أي مدى.
كما ستكون إسرائيل معنية بسلة مطالب، في سياقات الحل، ومدى استعداد لبنان لتلبيتها. وهذا جزء لا يتجزأ من أهداف الرد الأول: اتفاق مكتوب؟ ضمانات أمنية للمنشآت الغازية؟ من هي الجهة الراعية للاتفاق؟ ما الذي يمكن أن يتضمّنه الاتفاق من بنود تطبيعية؟ وما الذي يمكن في المحصلة الحصول عليه من لبنان مقابل أي حل؟
إلا أن ما يعترض هذا الرد الاستكشافي، هو التقدير بأن رد حزب الله العملي على الرد الإسرائيلي الأميركي، المفترض أن يكون استكشافياً، سيتحدّد وفقاً لمضمون الرد نفسه. فإن كان تسويفياً أو احتيالياً أو مجرد استكشاف مباشر للموقف اللبناني، فإن من شأن ذلك أن يدفع حزب الله إلى الترقي درجة، وربما درجات، في تنفيذ تهديداته عملياً.
فهل يختزل الإسرائيلي والأميركي الخطوات ويرضخان سريعاً، وهو أمر مستبعد نسبياً، أم سيلجآن إلى استهلاك الوقت المتاح حتى أيلول، مع ما في ذلك من مخاطرة؟
البناء
البناءبلينكن يتحدّث عن عزلة روسيا ويعلن نيّته الاتصال بلافروف… وبوريل لحل وسط للملف النوويّ
مقترحات «إسرائيليّة» لتفادي المواجهة مع تهديدات المقاومة… وعين هوكشتاين على البلوك 8 هبة الفيول الإيرانيّة التي اقترحها نصرالله بين رفع العتب في وزارة الطاقة… ونصيحة جعجع
بينما سجلت لقاءات الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين ووزير الخارجية سيرغي لافروف مع نظراء دوليين من الصين الى اندونيسيا وعواصم آسيا، وصولاً لأفريقيا، والاتفاقيات الاقتصادية بعشرات مليارات الدولارات خلالها، خرج وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن ليعلن عزمه الاتصال بالوزير لافروف، وهو يواصل معزوفة الحديث عن عزلة روسيا، ليسأله أحد الصحافيين عن كيفية الجمع بين الاتصال بلافروف والحديث عن العزلة؟
القرار الأميركي بالخروج عن سياسة مقاطعة روسيا تحت ضغط الفشل في الرهان على السقوط السريع لروسيا، لم يستطع بلينكن إخفاء علاقته بمصير المرتزقة الأميركيين الذين شاركوا في حرب أوكرانيا، المحتجزين لدى روسيا، رغم محاولة تغليفه باتفاق تصدير الحبوب، والإشارة الى فشل روسيا في الحرب، رغم الاعتراف بحجم ضغط أزمة الطاقة على أوروبا، التي قد تكون سبباً لقرار واشنطن الانفتاح على موسكو، لكسر جدار الجمود وفتح قنوات البدء بالبحث عن مخارج من الحرب، التي تتقدّم خلالها روسيا عسكرياً، بينما انتقل التأزم الاقتصاديّ المصمّم لروسيا إلى الضفة الأوروبيّة التي لا تبدو قادرة على مواجهة تحديات فصل الشتاء، وتحتاج من الآن لبدء التمهيد لنزول غربي عن شجرة التصعيد بوجه روسيا.
على الضفة النوويّة لعلاقة إيران بمفاوضات فيينا كشف مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل عن تقدّمه بمقترح وسط، قال إن التنازلات التي تضمّنها تمّ الحصول عليها بشق الأنفس، وأرسلها الى الجانبين الأميركي والإيراني، آملا أن تكون الأجوبة إيجابية، ما يمهّد للعودة الى فيينا لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق، وقد وضعت مصادر متابعة للملف مبادرة بوريل الجديدة في إطار التنسيق الأميركي الأوروبي للعودة الى التفاوض، في ظل انسداد البدائل، والقلق من التقدم الإيراني نووياً نحو نقاط غير مرغوبة من الغرب، خصوصاً ان التصعيد الذي تشهده المنطقة، تحت عنوان النفط والغاز بين المقاومة وكيان الاحتلال، تضع دول الغرب أمام خيارات صعبة منها خسارة فرص الحصول على نفط وغاز البحر المتوسط، والتراجع أمام لبنان بالضغط على كيان الاحتلال، يشكل إخلالاً بالتوازنات لصالح محور المقاومة يخشى ان يؤدي الى مزيد من الخطوات التصعيدية، ويفقد المعركة على المقاومة زخمها مع تحولها الى مصدر تحصيل الحقوق وحل للأزمات، ولذلك يكون من الأفضل أميركياً وغربياً واسرائيلياً تصوير التراجع أمام المقاومة كجزء من كل عنوانه التسويات والحلول التفاوضية. وفي هذا السياق يمكن لحل سريع للملف النووي أن يطغى على التراجع أمام المقاومة في ملف النفط والغاز، كما ان عودة إيران الى سوق النفط والغاز بنتيجة أي اتفاق ينهي العقوبات لا تزال هدفاً أميركياً وأوروبياً في ظل ازمة الطاقة التي تعيشها أوروبا بفعل تداعيات المواجهة مع روسيا في حرب أوكرانيا.
في ملف النفط والغاز كشفت مواقع إسرائيلية عن مبادرات جديدة قدّمتها حكومة كيان الاحتلال للوسيط الأميركي عاموس هوكشتاين، بهدف تسريع التوصل لحل تفاوضي مع لبنان تفادياً لمواجهة صار ثابتاً، وفقاً للمحللين والخبراء في كيان الاحتلال أن المقاومة قد عزمت على مواصلة خطواتها التصعيدية لنيل حقوق لبنان حتى لو أدّى الأمر إلى حرب، لكن مصادر تتابع ملف التفاوض حول الحدود البحرية للبنان حذرت من مقترحات هوكشتاين التي لا تزال تقوم على مقايضة حقل قانا باقتطاع جزء من البلوك 8 لحساب «إسرائيل»، في ظل معلومات عن احتواء البلوك على كميّات ضخمة من الغاز.
وفي التفاعلات حول موقف المقاومة بقي مقترح الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بتأمين هبة من الفيول الإيراني لكهرباء لبنان في الواجهة، وبقيت التعاملات الرسمية في وزارة الطاقة رغم طابعها الإيجابي، في دائرة رفع العتب، فلم تبادر الوزارة الى الاتصال بأي من وزراء حزب الله طلباً لفتح قناة اتصال مع الجهة المعنية في إيران لبلورة مسودة اتفاق تقني يمكن عرضه على الحكومة وطلب الاستثناء من العقوبات الأميركية على أساسه، بينما ظهر حجم الإحراج الذي تسبب به العرض لخصوم المقاومة بكلام رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع عن دعوة الحكومة لقبول العرض لثقته بأنه لن ينفذ، وكان السيد نصرالله قد قال، إن الذين يشككون بصدقيّة العرض مطالبون لاختبار جدية المقاومة وايران في تنفيذه، قائلا مع أننا صادقون ولا نكذب وهذا تاريخنا، لكن لا نمانع بتطبيق قاعدة الحق الكذاب لباب الدار مع هذا العرض لرؤية النتائج.
وتترقب الأوساط السياسيّة زيارة الوسيط الأميركي في ملف ترسيم الحدود عاموس هوكشتاين الى بيروت المتوقعة مطلع الأسبوع المقبل، وما سيحمله من مقترحات في جعبته لبناء الموقف الرسمي اللبناني وموقف المقاومة على الشيء مقتضاه. وسط ترجيح مصادر مطلعة على الملف لـ»البناء»، عودة الطرفين اللبناني والاسرائيلي الى طاولة المفاوضات في الناقورة لاستكمال التفاوض قبل منتصف آب المقبل والتوصل الى حلٍ وسطي ليصار الى توقيع الاتفاق قبل موعد بدء استخراج الغاز من حقل «كاريش» في أيلول المقبل.
كما في لبنان، فقد قفز ملف الترسيم الى الواجهة في كيان الاحتلال وتحوّل الى الخبر الرئيسي في إعلامه، نظراً للآمال التي يعلقها كيان العدو على مشروع تصدير الغاز الى اوروبا على الصعيد المالي والاقتصادي الذي يصب في خدمة تعزيز مقومات الحياة لهذا الكيان وحل أزماته المالية والاقتصادية المتراكمة والحد من موجات هجرة المستوطنين الى دول العالم.
وقد حفلت وسائل الاعلام الاسرائيلية بالكثير من التعليقات والتحليلات والمعلومات عن مصير ملف الترسيم وموقف الحكومة الاسرائيلية والتوجهات والخيارات المتوقعة، فضلا عن دعوات بعض الجنرالات الرفيعي المستوى الى أخذ تهديدات الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في إطلالته الأخيرة على محمل الجد.
وأفادت ​هيئة البث الإسرائيلية​ «كان 11»، بأن «مسؤولين في «إسرائيل» يعتقدون أن الخلاف البحريّ مع ​لبنان​ على وشك الانتهاء والتوصل إلى الحل». وأشارت إلى أنه «من المتوقع أن يحمل المبعوث الأميركي أموس هوكشتاين إلى لبنان الأسبوع المقبل، إطار العمل لاتفاق، والذي سيكون في الواقع بمثابة حل وسط بين مطالب «إسرائيل» ومطالب لبنان»، زاعمة أن «منصة ​غاز​ ​كاريش​ ستكون مدرجة في أراضي «إسرائيل»، وستقوم الشركة نفسها بالتنقيب في كل من «إسرائيل» ولبنان».
من جهته كشف موقع «والا» بأن «إسرائيل قدمت الثلاثاء الماضي إلى ​الولايات المتحدة ​اقتراحاً محدثاً بشأن مفاوضات ​الحدود البحرية​ مع ​لبنان​«. ولفت مسؤولان إسرائيليان كبيران مطلعان على الملف، للموقع ​المذكور، الى أن «الموقف الإسرائيلي نقل إلى ​البيت الأبيض​ قبيل وصول المبعوث الأميركي إلى ​بيروت​ الأسبوع المقبل».
ويتوقع الخبير في الشؤون العسكرية والاستراتيجية العميد د. هشام جابر أن يقوم حزب الله بإرسال المزيد من المسيّرات الحربية التي تحمل على متنها قنابل أو صواريخ صغيرة الحجم تلقيها على محيط الباخرة الإسرائيلية، إضافة الى إرسال زوارق حربية أو غواصات لإعاقة أعمال استخراج الغاز، إذا ما أصرّ العدو على الاستخراج قبل تلبية مطالب لبنان، الأمر الذي سيؤدي الى إخلاء الشركات العاملة في المنطقة التي ستتحول الى منطقة عسكرية غير آمنة، وبالتالي ليست منطقة جاذبة للاستثمار الاقتصادي في النفط والغاز. لذلك لا مصلحة لـ»إسرائيل» بذلك ما سيحرمها من استثمار حقول النفط في فلسطين المحتلة التي أنفقت مئات ملايين الدولارات على «مشروع تصدير الغاز الى أوروبا».
ويشير جابر لـ»البناء» الى أن «حزب الله يستطيع تدمير منصة الاستخراج الإسرائيلية بصواريخ أرض بحر». مرجحاً «أن ترضخ «اسرائيل» الى الخيار السلمي. ويؤكد جابر أهمية إظهار السيد نصرالله عناصر القوة في اطلالته الأخيرة وما قبلها، ويلفت الى شرطين لكسب لبنان المعركة التفاوضية وضمان حقوقه في المفاوضات المقبلة: الحق القانوني من مستندات وخرائط. وهذا أعدته قيادة الجيش عبر الوفد العسكري برئاسة العميد بسام ياسين وأعضاء الوفد، والثاني القوة الميدانيّة وهذا ما توفره المقاومة. وينتقد جابر الجهات التي تتهم نصرالله بمصادرة قرار الحرب والسلم، ويشير الى المبدأ العسكري: «أظهر القوة لكي لا تستعملها».
بالتوازي لم يسجل أي موقف رسمي واضح أو خطوة عملية من الحكومة اللبنانية على صعيد العرض الذي قدّمه السيد نصرالله حول استيراد الفيول من إيران مجاناً، على الرغم من إدراك جميع المسؤولين أن أزمة الكهرباء هي «أم الأزمات» وتكاد تقضي على البلد وعلى حياة المواطنين، فيما يتلهى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بالصراع مع الموظفين وينازعهم على راتبٍ من هنا ومساعدة من هناك لم يلمسوا منها شيئاً على أرض الواقع «مع تربيحهم جميلة» بأموال غير موجودة، كما يقول وزير الشؤون الاجتماعية، ويتمادى ميقاتي بتجاهل العروض الكهربائية والنفطية خوفاً من الأميركيين والأوروبيين. فيما يكتفي ​وزير الطاقة​ في حكومة تصريف الأعمال، ​وليد فياض​، بعبارات إنشائية كإعلان انفتاحه وترحيبه بالفيول​ من أي دولة صديقة، ويقول: «أية هبة تقدّم للبنان يجب طرحها على ​مجلس الوزراء​ للموافقة عليها». لكنه لم يُعد طرحاً واضحاً ورسمياً حول هذا الملف لتقديمه الى رئيسي الجمهورية والحكومة لعقد جلسة لمناقشته وإقراره! إذ لفت فياض، في تصريح الى أنه «ليس لديّ أي طرح واضح مكتوب عن الفيول الإيراني، لكن هدفنا هو وجود فيول بأسرع وقت في لبنان».
إلا أن التصريح الهزلي والساخر كان كالعادة لرئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع حيث كتب على «تويتر»: «أعتقد ان على الحكومة اللبنانية ان توافق على عرض السيد حسن نصرالله باستقدام فيول إيراني مجاناً لتشغيل معامل إنتاج الطاقة في لبنان. أقول هذا ليس إيماناً مني بأن هذا سيحصل، بل لعدم ترك الشعب اللبناني عرضة للأقاويل التي لا ترتكز إلى أي أساس من الصحة. نتذكّر جميعا ما حصل في موضوع المازوت وانتهى الأمر بباخرتين أم ثلاث، ووصلت إلى الناس مدفوعة باستثناء تبرعات قليلة جداً طالت بعض المؤسسات الاجتماعية كالتبرعات التي تقوم بها أي جمعية خيرية».
وردت مصادر في 8 آذار عبر «البناء» على جعجع بالتذكير بأن السيد نصرالله عندما أعلن عن استيراد المازوت الإيراني الى لبنان لم يقل إنه سيحل كل أزمة المحروقات، ولا حتى أزمة المازوت، بل كرر أكثر من مرة أن الهدف تأمين جزء معين من حاجة المواطنين للمازوت وبالتالي معالجة جزء من الأزمة لا كلها، لكونه لا يستطيع ولا يريد الحلول مكان الدولة، بل مساعدتها، وخاصة مساعدة المواطنين على تأمين حاجتهم اليومية من مواد التدفئة في فصل الشتاء القارس، ودعم مراكز ومؤسسات الرعاية والصحية والمياه والجمعيات الخيرية وغيرها من المؤسسات الأساسية لضمان استمراريتها في تأمين الخدمات الأساسية للمواطنين، فضلاً عن أن جعجع يتناسى العقبات السياسية والقانونية الدولية واللوجستية والتقنية لنقل المازوت من ايران الى بيروت عبر العراق وسورية، وكذلك كلفة نقله الباهظة، في ظل العقوبات الأميركية ورفض الحكومة اللبنانية نقله عبر البحر وتفريغه في المرافئ اللبنانية. مذكرة جعجع بأن حزب الله وزع المازوت لكافة شرائح المجتمع اللبناني من دون تمييز ومجاناً للمؤسسات الخيرية وبالليرة اللبنانية وأقل من سعر السوق للأفراد والمصانع وغيرها.
مضيفة: «بالحد الأدنى حاول حزب الله القيام بشيء ما لحل الأزمة واستخدام علاقاته الممتازة مع ايران لمساعدة الشعب اللبناني، لكن ماذا فعل جعحع غير التنظير وإصدار المواقف وتعزيز الانقسام الداخلي السياسي والطائفي وافتعال الفتن والاشكالات والهروب من مسؤولية المشاركة في الحكومات ومن معالجة الأزمات ولم يستخدم «تحالفه» مع الأميركيين كما يدّعي لمساعدة لبنان بكسر الحصار المفروض عليه ولا حتى بالحصول على استثناءات من قانون قيصر لتحرير خط الغاز العربي وحل أزمتي الكهرباء والمحروقات، ولو كان لجعجع مكانة عند الأميركيين لكان أقنعهم بمنح استثناء للبنان باستيراد المازوت والبنزين الايراني عبر المرافئ اللبنانية ولكان جعجع لم يستطع عد البواخر التي ستدخل وقتذاك.
وتابعت المصادر: «فليقنع جعجع حليفه الانتخابي المستجد ميقاتي بقبول الفيول الايراني ويرمي الكرة في ملعب حزب الله وطهران، لكن فات مستشاري جعجع التقنيين أن يلفتوا نظره الى الفارق التقني بين المادتين الأوليتين: إذ يمكن نقل المازوت أو البنزين الى لبنان وتوزيعها على المواطنين والمؤسسات واستخدامها بشكل طبيعي، لكن كيف سيتم توزيع الفيول على الناس؟ ما يستوجب موافقة الحكومة اللبنانية لنقل الفيول الى معامل ومحطات الكهرباء على الاراضي اللبنانية». وختمت المصادر بالقول إن لا دور لجعجع في لبنان سوى تخديم المصالح الخارجية الاميركية والخليجية مقابل خدمات سياسية ومالية من خلال التشويش على أي إنجاز لحزب الله وللمقاومة وتضليل الرأي العام وحرف الحقائق وتزوير الوقائع والمعطيات وإثارة الفتن والتحريض على القتل، ما يفضح تبعيته العمياء للخارج».
في غضون ذلك، لم يسجل الملف الحكومي أي خرق في جدار الأزمة الحكومية والعلاقة بين بعبدا والسراي الحكومي، ما يؤشر الى أن الحكومة دخلت العناية الفائقة حتى نهاية العهد الرئاسي الحالي ولن تنجح محاولات إنعاشها. ويدعو مصدر سياسيّ وفق معلومات «البناء» إلى الأخذ بعين الاعتبار وبحذر التطورات على الصعيدين الدولي والإقليمي وتداعياتها على لبنان، ويتوقف عند ملفين سيشكلان محور الأحداث في العالم والمنطقة وسيرسمان مساراً جديداً للنظام الدولي: الحرب الروسية – الأوكرانية ومترتباتها على أوروبا وعلى أمن الطاقة العالمي في ظل توسّع العمليات الحربية بين روسيا وأوكرانيا وتوتر العلاقات الأميركية – الروسية، بالتوازي مع الملف النووي الايراني وتعثر المفاوضات بين ايران والقوى الغربية وتجميد توقيع الاتفاق النووي، إذ لا ايران مستعجلة لتوقيع الاتفاق قبل نيل مكاسب كبيرة تتعلق باستعادة العائدات النفطية المالية في المصارف الاوروبية واسقاط العقوبات وفتح أسواق أمام صادراتها النفطية، في المقابل القوى الكبرى تناور وتفرض المزيد من الضغوط والعقوبات لفرض تنازلات على ايران. ويحذر المصدر من أن هذه التطورات ستدفع هذه القوى الكبرى للانكفاء عن الاهتمام بالملف اللبناني بسبب انشغالها بأزماتها الداخلية الاقتصادية والسياسية. ويشير الى أن أولياء الشأن في الملف الحكومي فقدوا التواصل حكومياً لمصلحة الانتقال الى الاستحقاق الرئاسي. لكن المصدر شدّد على «أننا لم نصل الى مرحلة البحث الجدي في استحقاق رئاسة الجمهورية ولن نحسم مرشحنا ولو كنا نؤيد مرشحين، لكن من المبكر حسم هذا الملف بانتظار تحديد أول جلسة للمجلس النيابي لانتخاب رئيس جديد للجمهورية».
وبعد إقرار المجلس النيابي التعديلات على قانون السرية المصرفية الذي كان مطلباً أميركياً ولصندوق النقد الدولي، لفتت السفيرة الاميركية دوروثي شيا الى أن «على لبنان ألا يخسر أي وقت للقيام بإصلاحات لا سيما امام البنك الدولي»، معتبرة ان الإصلاحات ليست فقط لصندوق النقد الدولي انما هي للبنان ايضاً داعية «لإجراء الانتخابات الرئاسية في وقتها ونحن هنا لندعم الواجبات الدستورية».
الى ذلك، يستمر كابوس الازمات الذي يلف رقاب اللبنانيين، فبعدما عاش المواطنون أياماً عجافاً على صعيد فقدان الخبز وانقطاع الكهرباء والمياه، وتكرار مشهد طوابير الذل والتقاتل على أبواب الافران، أعلن وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الأعمال أمين سلام عن «دخول 49 ألف طن من القمح إلى البلد نهاية هذا الأسبوع ويجب ألا نرى طوابير بعد ذلك، وسنلاحق من يريد أن يختلق أزمة». وقال تعليقاً على أزمة الطّحين: «ما نراه اليوم هو تداعيات لما حصل الشهر الماضي، ونأمل أن تصل البواخر بشكلٍ أسرع من السابق»، وأكّد أنّ «الأزمة هي نتيجة لما يحصل لأن الطحين سُرق من البلد». وأضاف: هناك خلية أزمة برئاسة وزارة الاقتصاد لتوزيع القمح والطّحين بشكل عادل، وغيّرنا الآليّة السابقة.
وتخوفت مصادر نقابية عبر «البناء» من ارتفاع سعر ربطة الخبز الى 30 ألف ليرة وأكثر إذا ما استمرت الازمة، محذرة من أن كلفة الخبز لعائلة مؤلفة من 5 اشخاص باتت راتباً كاملاً، ما سيفاقم الازمة الاجتماعية الى حد الانفجار في الشارع.
وسجل سعر صفيحة البنزين ارتفاعاً حوالي الـ 14 ألف ليرة لبنانية، بعدم خفض مصرف لبنان نسبة الدعم الى 15 في المئة، وأعلنت المديرية العامة للنفط، في بيان، أن مبلغ الـ14 ألف ليرة الإضافي للصفيحة، نتجت عن اعتماد سعر ​صيرفة​ لـ85% من البضاعة واعتماد سعر السوق الموازي لـ15% منها، وذلك بناء لقرار صدر بالأمس (الثلاثاء) من ​المصرف المركزي الذي كان يعتمد السعر سابقاً على سعر صيرفة لكامل البضاعة».
وأوضح عضو ​نقابة أصحاب محطات المحروقات​ ​جورج البراكس​، أن قرار ​مصرف لبنان​ اليوم هو «بداية لرفع الدعم​ عن ​البنزين​، لتحذو هذه المادة حذو ​الغاز​ و​المازوت​ وسيصبح ​سعر البنزين​ بالدولار كلياً في المستقبل القريب». ولفت البراكس الى أننا «نستوردها بالدولار ويجب أن نبيعها بالدولار، وإذا بقي سعر النفط كما هو عالمياً وبقي سعر دولار السوق السوداء كما هو اليوم، وإن ذهبنا لتسعير البنزين على سعر دولار السوق السوداء، فسوف يزيد سعر صفيحة البنزين بين ال85 الى 90 الف ليرة».
وفيما مدّد مصرف لبنان العمل في التعميم 161 وفق منصة صيرفة استمراراً للسياسة التي يعتمدها حاكم مصرف لبنان رياض سلامة منذ أشهر للجم سعر صرف الدولار، مقابل تجميد الملاحقات القضائية له ولشقيقه رجا سلامة، واصل الرئيس ميقاتي اجتماعاته مع اللجنة الوزارية لمعالجة تداعيات الأزمة المالية على سير المرفق العام، المتعلقة بمتابعة احتياجات المرفق العام. وعطفاً على الاجتماع الذي حصل بين ميقاتي والمدراء العامين، بدعوة من رئيسة مجلس الخدمة، وبعد المداولة، وبانتظار إقرار الموازنة العامة، قررت اللجنة الآتي: أولاً التأكيد على ما تم إقراره مؤخراً لناحية منح مساعدة مالية إضافية تعادل قيمة راتب كامل وبدل نقل يومي مقداره 95000 ل.ل. يستفيد منها جميع مَن شملهم قرار مجلس الوزراء ذو الصلة، بشرط حضور يومين على الأقل. ثانياً: إعطاء تعويض إنتاج عن كل يوم حضور فعلي الى مركز العمل في الإدارات العامة وتعاونية موظفي الدولة وذلك لشهري آب وايلول، على أن لا يستحق التعويض المذكور إلا بحضور الموظف فعلياً الى مركز عمله ثلاثة ايام على الأقل أسبوعياً خلال الدوام الرسمي».
الا أن ​رابطة موظفي القطاع العام​، أعلنت وبعد التصويت، عن قرارها «مواصلة الإضراب»، وذلك «رفضاً لمقررات اللجنة الوزارية التي كانت أعلنت من ​السراي الحكومي​«.
على صعيد آخر، وعلى مسافة أيام قليلة من ذكرى انفجار مرفأ بيروت في 4 آب المقبل، أعلن وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال​هنري خوري​ أنه «استردّ من وزارة المال مرسوم ​التشكيلات القضائيّة​ الجزئيّة لرؤساء غرف محكمة التمييز، وذلك من أجل تصحيحه وإعادته معدلاً للتوقيع عليه».
وكان رئيس مجلس النواب ​نبيه بري​ قد أشار في الجلسة التشريعية أمس الأول، إلى أنه اتفق على تصحيح المرسوم وأن وزير المال سيوقعه فور تصحيحه.
وتفاعلت «همروجة» جلسة مجلس النواب على الصعيدين الداخلي والدولي، وعلى الرغم من نفي ​الأمانة العامة لمجلس النواب​، ما أوردته النائب ​سينتيا زرازير​ من مواقف عبر بعض وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، وتأكيد النائب قبلان قبلان أن «زرازير لم تكن طرفاً في النقاش الذي حصل وأن من تعرّض لها لم يكن أي من نواب حركة امل»، كان لافتاً دخول منظمة العفو الدولية على الخط، وأشارت في بيان الى أنه «من المعيب أن تتعرّض النائبات في مجلس النواب اللبناني، خصوصًا اللواتي ينتقدن السلطات، للمضايقة من نظرائهنّ الرجال ومن رئيس مجلس النواب نفسه لمجرّد كونهنّ نساءً في برلمان يطغى عليه الرجال». وحملت المنظمة «رئيس المجلس نبيه برّي، المسؤولية لإنهاء هذا التطاول على النساء والكفّ عن تشجيع بيئة معادية للمرأة، واحترام حقوق الإنسان وتطبّيق قانون تجريم التحرّش الصادر في 2020».
اللواء
المالية تصرف المساعدة الاجتماعية للعسكريين والمتقاعدين اليوم.. وخبز الفقراء بات حلم ليلة صيف!
صحيفة اللواءفتح مجلس النواب الطريق امام اللجنة الوزارية المكلفة معالجة «تداعيات الازمة المالية على سير المرفق العام» من خلال اقرار مشاريع قوانين تسمح بالحصول على الـFresh Dollar، بدل الليرة اللبنانية عبر استيفاء رسوم المطار والمرافئ بالدولار الاميركي، مما يوفر ايرادات تتراوح بين 300 مليون دولار و400 مليون دولار سنوياً، استند اليها وزير المال في حكومة تصريف الاعمال يوسف خليل، للدفاع عن ورقته التي اقرت في اجتماع السراي بعد ظهرامس، بعد 24 ساعة من انتهاء الجلسة التشريعية الاولى لمجلس النواب، وأقرت في الاجتماع، وتحولت العطاءات الى مرسوم أعدته وزارة المال، ووقع عليه الوزير خليل، وحوّل الى رئاسة الحكومة للتوقيع، ثم الى رئاسة الجمهورية للتوقيع ايضاً، ونشره في الجريدة الرسمية، ليصبح معمولاً به.
لكن هذا المرسوم لم يفتح الطريق علناً الى انهاء الاضراب والانكباب من اليوم على اعداد جداول رواتب الموظفين والمتقاعدين فضلاً عن المساعدة الاجتماعية التي اصبحت تعادل راتب شهر، وليس راتب نصف شهر.
فقد صوتت رابطة موظفي القطاع العام على مواصلة الاضراب رفضاً لمقررات اللجنة الوزارية التي اعلنت من السراي الحكومي بعد ظهر امس، وهذا ما اكدته رئيسة الرابطة نوال نصر، رداً على تسريب معلومات عن تعليق الاضراب..
في هذه الاثناء، كادت الاتصالات المعنية بملف الحكومة منعدمة، وسط تمسك كل من بعبدا والسراي بموقفيهما بانتظار امر ما، يعيد وصل ما انقطع، في وقت يحظى فيه الوضع في لبنان، عشية الاستحقاق الرئاسي، الذي يفتتح رسمياً في ايلول المقبل، باهتمام عربي ودولي، في ظل معلومات عن ان لبنان سيكون على جدول اللقاء السعودي الفرنسي اليوم في الاليزيه بين الرئيس عمانويل ماكرون وولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان.
وأكدت مصادر سياسية مطلعة لصحيفة اللواء أن الازمات في البلد تتراكم من دون معالجات، في الوقت الذي تتكثف فيه المساعي من أجل إنجاز الإصلاحات المطلوبة وابرام الاتفاق النهائي مع صندوق النقد الدولي.
ولاحظت المصادر أن عددا من الملفات يعالج من خلال بعض الوزراء كما في بعض اللحان بعيدا عن الاجتماعات الكبرى، وفي هذا السياق قالت ان حظوظ تأليف الحكومة باتت معدومة إلا إذا برز معطى معين مع العلم أنه مع وصول الوسيط الأميركي آموس هوكستين، فأن المسؤولين اللبنانيين سينشغلون بهذه الزيارة وما تحمله معها من اجواء يفترض بها أن تصل بملف الترسيم إلى خواتيمه.
ولفتت المصادر إلى أنه مع انتهاء الشهر الحالي، فأن الأنظار تتركز على ملف الاستحقاق الرئاسي والحركة بشأنه ولاسيما من قبل بعض المرشحين للرئاسة مع ترقب التحركات الخارجية وتأثيراتها غلى هذا الأستحقاق وعدد من الملفات المحلية.
نيابياً، طارت جلسة مجلس النواب التشريعية بسبب السجال بين النائبين علي حسن خليل وبولا يعقوبيان، فيما لم يُعرف ما اذا كان رئيس المجلس نبيه بري سيدعو الى جلسة اخرى قريبة لإستكمال مناقشة باقي البنود،وبعد ما اوردته النائبة سينتيا زرازير حول ما تتعرض له من معاملة في مجلس النواب، أكدت الأمانة العامة للمجلس في بيان، أن ما اوردته النائب سينتيا زرازير من مواقف عبر بعض وسائل الاعلام امس وعبر وسائل التواصل الاجتماعي غير صحيح جملة وتفصيلا.
وقال البيان: ان الامانة العامة لمجلس النواب في ادائها واداء موظفيها الاداري والقانوني والاخلاقي والمسلكي، ليس في قاموسهم التمييز بين أي من النواب .
وأضاف: ان الامانة العامة لمجلس النواب تربأ بنفسها الرد على كل ما ورد في تصريح النائب سينتيا زرازير، وهي تعرف انها وزملاءها منذ اليوم الأول لدخولها المجلس النيابي قد منحت كل ما منح لزملائها النواب من موقف لسيارتها ومكتب خاص وكل كلام منها خلاف ذلك افتراء ومجافٍ للحقيقة.
وأملت الأمانة العامة من النائب زرازير «ان تكون بعيدة عن الاثارة والتجييش والشعبوية».
الإلتزام بالاصلاحات
على الصعيد السياسي، أكد الرئيس ميشال عون على اهمية التعاون القائم بين لبنان والبنك الدولي، والمشاريع التي تحققت خلال الاعوام الماضية وتلك التي هي في طور التنفيذ، مشددا على إلتزام لبنان بإجراء الاصلاحات الضرورية لاستكمال المفاوضات مع صندوق النقد الدولي في اطار خطة التعافي الاقتصادي.
وقال عون خلال استقباله ، المدير الجديد لمجموعة البنك الدولي في قسم المشرق الذي يضم ايران والعراق والاردن وسوريا ولبنان في الشرق الاوسط إضافة الى منطقة شمال افريقيا، جان كريستوف كاريه، والمدير الاقليمي السابق ساروج كومارجاه.
وقال كومارجاه: بفضل تعاونكم تمكنا من تحقيق تقدم في الكثير من البرامج، لاسيما مؤخراً مشروع شبكة الامان الاجتماعي لمواجهة الحالات الطارئة التي استجدت والذي اعتمدت فيه معايير دولية مميزة مكّنت من توفير الدعم لأكثر من 140 الف عائلة لبنانية.
وابرز كومار جاه اهمية القانون الذي اقره مجلس النواب في جلسته امس المتعلق باتفاقية القرض للاستجابة الى حاجات لبنان من الطحين وقيمته 150 مليون دولار. واشار الى ان البنك الدولي سيعمل مع وزارتي الداخلية والاقتصاد لضمان حسن تنفيذ المشروع، مع التطلع الى الارتقاء بقطاع الزراعة والغذاء الى الاعلى لاسيما وانه يوفر فرص عمل كثيرة.
اما كاريه فأكد عزمه على متابعة التعاون مع المسؤولين اللبنانيين من اجل تحقيق اهداف البنك الدولي في دعم لبنان وتمكينه من تجاوز الظروف الصعبة التي يمر بها والتحديات التي تواجهه…
وزار الوفد الرئيس ميقاتي، وتم خلال اللقاء البحث في مشاريع البنك في لبنان.
ورأت السفيرة الاميركية في بيروت دورثي شيا، خلال لقاء مع جمعية الصناعيين ان بلادها كانت من اول الداعمين لتوقيع لبنان اتفاقية مع صندوق النقد الدولي ليستعيد عافيته، ونحن لا نزال داعمين لكل الاجراءات الاصلاحية التي على الحكومة ان تتخذها من أجل السير بالاتفاق مع صندوق النقد لأننا نعتبر ان في ذلك فرصة للاقتصاد اللبناني.
واعتبرت ان الاتفاق مع صندوق النقد سيكون البداية لاستعادة الثقة بالاقتصاد اللبناني كما في الشأن المالي، وهذا هو الاهم بالنسبة لنا. كذلك لا بد من العمل على استدامة تأمين الطاقة والكهرباء للمستشفيات والمدارس والاعمال والمصانع، وقالت: صحيح انه بدأ العمل على الموضوع الا انه ليس بالامر السهل.
واشارت الى ان هناك اليوم أولويتين للبنك الدولي يعمل عليهما في لبنان مع الدولة، الأولى تأمين القرض من أجل توفير الكهرباء للبنان ونسعى الى إيجاد شركاء لهذا القرض للنهوض بالقطاع مجددا، مؤكدة أنه في حال اعطاء القرض للبنان، ونتمنى ان تتم الموافقة عليه قريبا، ستقوم الخزانة الاميركية بالاطلاع على الملف للبت به، ولا شك ان هذا الملف يحتاج الى الوقت والى المتابعة الحثيثة.
وشددت شيا على أنه يجب ألا يخسر لبنان أي وقت للقيام بإصلاحات لا سيما أمام صندوق النقد الدولي، وقالت: الإصلاحات ليست فقط لصندوق النقد إنما هي بالاصل للبنان.
عودة هوكشتاين
ومن المتوقع ان يعود الوسيط الاميركي في ملف ترسيم الحدود البحرية بين لبنان واسرائيل آموس هوكشتاين الى بيروت مساء الاحد المقبل، لبدأ جولة جديدة من المفاوضات تشمل الرؤساء الثلاثة ونائب رئيس المجلس النيابي الياس بو صعب، وقائد الجيش العماد جوزاف عون، ومدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم، وسط اجواء توحي بإمكانية التوصل الى حل يؤدي الى ترسيم الحدود بين البلدين.
وفي هذا الاطار، ذكرت «هيئة البث الإسرائيلية كان 11» بأن مسؤولين في إسرائيل يعتقدون أن الخلاف البحري مع لبنان على وشك الانتهاء والتوصل إلى الحل. وقالت: أنه من المتوقع أن يصل المبعوث الأميركي أموس هوكشتين إلى لبنان الأسبوع المقبل، حاملاً معه إطار العمل لإتفاق، والذي سيكون في الواقع بمثابة حل وسط بين مطالب إسرائيل ومطالب لبنان، وستكون منصة غاز كاريش مدرجة في أراضي إسرائيل، وستقوم نفس الشركة بالتنقيب في كل من إسرائيل ولبنان.
التقديمات للقطاع العام
وظيفياً، فيما مدد مصرف لبنان العمل في التعميم 161، اجتمع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي مع «اللجنة الوزارية لمعالجة تداعيات الأزمة المالية على سير المرفق العام»، المتعلقة بمتابعة احتياجات ادارات الدولة. وعطفا على الاجتماع الذي حصل بين رئيس مجلس الوزراء والمدراء العامين، بدعوة من رئيسة مجلس الخدمة، وبعد المداولة، وبانتظار اقرار الموازنة العامة، تقرر ما يأتي:
أولا: التأكيد على ما تم اقراره مؤخرا لناحية منح مساعدة مالية اضافية تعادل قيمة راتب كامل وبدل نقل يومي مقداره 95000 ل. ل يستفيد منها جميع مَن شملهم قرار مجلس الوزراء ذو الصلة ، بشرط حضور يومين على الأقل.
ثانيا: اعطاء تعويض انتاج عن كل يوم حضور فعلي الى مركز العمل في الادارات العامة وتعاونية موظفي الدولة وذلك لشهري آب وايلول … على أن لا يستحق التعويض المذكور الا بحضور الموظف فعليا الى مركز عمله ثلاثة ايام على الأقل اسبوعيا خلال الدوام الرسمي.
واوضح وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال يوسف الخليل ان اللجنة الوزارية وافقت على الطرح الذي أعدته وزارة المالية وقدمته الى اللجنة في إجتماع الامس، والذي يقضي بإعطاء بدل إنتاجية مقطوع يومياً للموظفين، العاملين في الإدارة العامة يتراوح بين 150 و350 ألف ليرة يومياً شرط حضور المستفيد ثلاثة أيام أسبوعياً على الأقل وذلك من يوم الاثنين حتى يوم الخميس من كل اسبوع خلال الدوام الرسمي.
٣- الطلب من الرؤساء التسلسليين اتخاذ الاجراءات الادارية والتأديبية، بما فيها الاحالة الى التفتيش المركزي والهيئة العليا للتأديب بحق من يتخلّف من المعنيين المبينين اعلاه عن الحضور دون مسوغ قانوني لمدة يومين على الأقل ، وتطبيق أحكام نظام الموظفين بحق من ينقطع عن الحضور دون مبرر لمدة 15 يوما لجهة اعتباره مستقيلا من الخدمة،والطلب الى التفتيش المركزي متابعة جميع الجهات المعنية في سبيل تطبيق الإجراءات الآنفة الذكر.
٤- الطلب الى المؤسسات العامة والبلديات التقدم من سلطة الوصاية بدراسة عن الاكلاف المالية المترتبة عن تطبيق الآلية المشار اليها أعلاه على المستخدمين والمتعاقدين والاجراء لدى كلّ منها، واقتراح سبل التمويل ليصار الى مناقشة ما تقدّم في الاجتماع المقبل للجنة الاسبوع المقبل.
٥- إقرار اعتماد بقيمة 4 آلاف مليار لتغطية نفقات الاستشفاء والطبابة للقوى العسكرية ووزارة الصحة العامة وتعاونية موظفي الدولة وصناديق التعاضد، اضافة الى تأمين مبلغ 200 مليار ليرة لبنانية كجزء من المستحقات العائدة الى الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي.
٦- اعطاء مساهمة مالية قدرها 50 مليار ليرة لبنانية للجامعة اللبنانية لتسيير أوضاعها وتأمين مصالح الاساتذة والعاملين بكافة مسميّاتهم والطلاب فيها.
٧- تكليف وزارة المالية إعداد دراسة لإعادة النظر في الرواتب والأجور في القطاع العام لجهة إجراء زيادة تدريجية تؤمن مواءمة الدخل مع تغير الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والتضخم وزيادة غلاء المعيشة.
وليلاً، اعلنت الوحدات المالية في بيروت والمحافظات انه «بعد المداولات التي حصلت بين رؤساء الوحدات في وزارة المالية حول التطورات الجديدة الحاصلة والتي تمثلت بتأمين جزء من مطالب موظفي الادارة العامة، وذلك لمدة شهرين فقط على ان يصدر المرسوم الخاص بتلك التعويضات قريبا. ولمقابلة هذا التطور الايجابي بايجابية، تم الاتفاق أن تعمد مديريتا الصرفيات والخزينة غدا الى دفع المساعدة الاجتماعية للعسكريين والمتقاعدين على ان يتم متابعة مسار المرسوم المتعلق بتعويضات موظفي الادارة العامة وبالتالي يبقى اضراب موظفي وزارة المالية قائما في الوقت الراهن».
في هذه الاثناء وبينما المسؤولون يتناقشون في جنس الملائكة بلا طائل، ازداد إزدحام المواطنين امام الافران امس نتيجة فقدان الطحين المدعوم لزوم صناعة الخبز،وجرت إشكالات وخلافات بينهم في بعض المناطق استعمل فيها السلاح، فيما فقد مواطن حياته على اوتوستراد حالات بإتجاه جونيه، بينما كان يعبر الطريق بإتجاه فرن لشراء الخبز عندما صدمته سيارة ففارق الحياة، بينما أعلن وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الأعمال أمين سلام عن «دخول 49 ألف طن من القمح إلى البلد نهاية هذا الأسبوع». وقال: يجب ألّا نرى طوابير بعد ذلك، وسنلاحق من يريد أن يختلق أزمة.
واضاف حول أزمة الطّحين: ما نراه اليوم هو تداعيات لما حصل الشهر الماضي، ونأمل أن تصل البواخر بشكلٍ أسرع من السابق، وأنّ الأزمة هي نتيجة أن الطحين سُرق من البلد، لكن هناك خلية أزمة برئاسة وزراة الاقتصاد لتوزيع القمح والطّحين بشكل عادل، وغيّرنا الآليّة السابقة.
الاهراءات
على صعيد آخر، تابع الرئيس ميقاتي مع وزير البيئة ناصر ياسين وضع الأهراءات في مرفأ بيروت في ضوء التصدعات المستمرة والحرائق المتكررة التي تحصل فيها. واطلع الرئيس ميقاتي على التقرير الفنّي اليومي لرصد وضع الأهراءات الذي تعده لجنة فنية يرأسها وزير الاقتصاد والتجارة امين سلام، إستنادا إلى أجهزة رصد واستشعار موضوعة في مبنى الأهراءات.
وحسب التقرير، سجّلت تلك الاجهزة زيادة خطر سقوط أجزاء من الجهة الشمالية، إذ رصدت تغييرات في سرعة الانحناء من 2 ملمتر في اليوم إلى 2.5 ملمتر في الساعة لمجموعة الصوامع الشمالية التي باتت في خطر السقوط، فيما تبقى الصوامع الجنوبية ثابتة من دون رصد أي تحركات تهدد سلامتها.
وأوعز الرئيس ميقاتي الى الأجهزة المعنية المراقبة اللصيقة للأهراءات ومنع اقتراب أي من العاملين أو عناصر الدفاع المدني وفوج الإطفاء منها حفاظا على سلامتهم ولعدم تعريض حياتهم للخطر. وطلب من الجيش وهيئة إدارة الكوارث الجهوزية تحسّبا لسقوط أجزاء من المبنى.
2402 اصابة
صحياً، سجلت وزارة الصحة 2402 اصابة جديدة بفايروس كورونا و4 وفيات، خلال الساعات الـ24 الماضية، ليرتفع العدد التراكمي الى 1164385 اصابة مثبتة مخبرياً منذ 21 شباط 2020.
المصدر: صحف


عرض مصدر الخبر



>