أخر الأخبار
عاجل

تجول المالكي في المنطقة الخضراء حاملاً بندقية يثير الجدل في العراق

العربي الجديد

تجول المالكي في المنطقة الخضراء حاملاً بندقية يثير الجدل في العراق

  • منذ 1 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:

على أثر التظاهرات الواسعة التي خرج بها أنصار التيار الصدري، الذين اقتحموا يوم أمس الأربعاء المنطقة الخضراء ومبنى البرلمان، واقتربوا من منزل زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، الذي لم يكن موجوداً فيه، رافضين مرشّح "الإطار التنسيقي" محمد شياع السوداني لرئاسة الوزراء، انتشرت على صفحات التواصل الاجتماعي صورٌ للمالكي حاملا السلاح وسط عدد كبير من عناصر حمايته، وهو يتجوّل داخل المنطقة الخضراء، ما أثار انتقادات واسعة من قبل المدونين والناشطين العراقيين.

واعتبر أنصار المالكي أنّه غير عاجز عن حماية نفسه، فكانوا هم من نشروا صور المالكي المسلح، كردٍّ على التظاهرات، إلّا أنّها جاءت بنتائج مغايرة تماماً في الشارع.

ووفقاً لضابط في قيادة عمليات بغداد، فإنّ "تجوّل المالكي داخل المنطقة الخضراء وحمله السلاح لم يكن إلّا بعد الانسحاب الكامل للمتظاهرين منها"، وقال الضابط الذي فضل عدم ذكر اسمه لـ"العربي الجديد"إن "أغلب قيادات الإطار التنسيقي جرى تأمين خروجهم من المنطقة الخضراء قبل اقتحامها من قبل المتظاهرين، وإنّهم، بما فيهم المالكي، لم يعودوا الى المنطقة إلّا بعد الانسحاب التام للمتظاهرين وعودة الحياة الطبيعية إليها".

وأكّد أنّ "الكثير من قيادات الإطار لم تعد حتّى الآن"، مشيراً إلى أنّ "صور المالكي التقطت بعد انتهاء التظاهرات".

وعلى صفحات التواصل الاجتماعي، علّق ناشطون ومدوّنون وإعلاميون على تلك الصور منتقدين هيئة المالكي، واعتبروا أنّه يبدو أشبه بـ"زعيم مليشيا لا رجل دولة".

وقال الصحافي العراقي علي فاضل، الذي نشر الأسبوع الماضي التسريبات الصوتية المنسوبة للمالكي والتي تهاجم مقتدى الصدر، في تغريدة: "هذا ما أصبح عليه نوري المالكي! أين هي جحافلك؟ أين هي قواتك وغطاؤها القانوني؟ عليك التفكير من الآن فصاعداً بحماية نفسك مما هو قادم.. يعز من يشاء ويذل من يشاء.. ذلة ما بعدها ذلة".

بدوره، قال الصحافي العراقي سيف الهيتي: "من اقترح على المالكي النزول بهذه الصورة، فقد أساء له أكثر مما فعلت التسريبات".

أمّا الباحث في الشأن السياسي العراقي شاهو القرة داغي، فقد نشر في تغريدة نصّاً من التسجيلات المنسوبة للمالكي، حيث يقول: "أخبرت الكاظمي أن الكل يدافع عن نفسه، وأنا سأدافع عن نفسي، وأنا تحدثت للآخرين بأن القضية قتال، ومقتدى الصدر أتى ليذبح ويقتل، ولا يمكن الاعتماد على القوات الأمنية"، وعلق القرة داغي قائلاً: "الصور تؤكد صحة التسجيلات المنسوبة للمالكي".

وكان المالكي قد دعا المتظاهرين أمس الى الانسحاب من المنطقة الخضراء، معتبراً دخولهم البرلمان "انتهاكاً سافراً"، وقال في بيان له إنّ "دخول المتظاهرين من أية جهة كانوا الى باحات مجلس النواب في المنطقة الخضراء والتجاوز على الحماية الأمنية للمنطقة يعدّان انتهاكا سافرا لحق التظاهر المشروع.. وقد ينجر الواقع الى تقاطعات مع حمايات النواب والمسؤولين.. لذا على حكومة الأخ الكاظمي أن تنهض بمسؤولياتها الدستورية في حماية الوضع الأمني والاجتماعي، وتفادي إراقة الدم بين العراقيين، وتعمد إلى استخدام الوسائل المشروعة في ردع أي اعتداء على هيبة الدولة ومؤسساتها".

وأضاف: "على الإخوة المتظاهرين الانسحاب الفوري من المنطقة والالتزام بحق التظاهر القانوني وعدم الانجرار إلى دعوات المواجهة مع القوات المكلفة بالحماية".



عرض مصدر الخبر



>