الصدر لأنصاره: إن فوتم الفرصة فلا تلقوا باللوم عليّ

العربية الحدث

الصدر لأنصاره: إن فوتم الفرصة فلا تلقوا باللوم عليّ

  • منذ 2 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:
بالتزامن مع تواصل اعتصام أنصار التيار الصدري داخل البرلمان العراقي لليوم الثاني، وجه مقتدى الصدر، اليوم الأحد، مجددا دعواته "إلى مناصرة الثائرين للإصلاح بما فيهم العشائر والأمن العراقي".

موضوع يهمك
?
فيما يتواصل اعتصام أنصار التيار الصدري داخل البرلمان العراقي لليوم الثاني، أكد المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة...

الجيش العراقي: مسؤوليتنا حماية المحتجين والسفارات بالمنطقة الخضراء الجيش العراقي: مسؤوليتنا حماية المحتجين والسفارات بالمنطقة الخضراء العراق
وقال لأنصاره في بيان نشره عبر حسابه على "تويتر": "إن فوتم الفرصة فلا تلقوا باللوم علي".
كما أضاف "أدعو لمناصرة الثائرين.. لا تحت لوائي أو قيادتي بل تحت لواء العراق"، مبيناً أن البعض في العراق يدعي أن الثورة الحالية هي ثورة صدرية.
وقال إن "الثورة العفوية السلمية هي خطوة أولى لمن اكتوى بالفساد والإرهاب والتبعية"، مضيفاً "آمل ألا تتكرر مأساة تفويت الفرصة الذهبية الأولى عام 2016".
كما أضاف "من يحجم عن دعم الإصلاح فسيكون أسير العنف والميليشيات".
وتابع "هذه فرصة لتبديد الفساد والتفرد بالسلطة والولاء للخارج والمحاصصة".
كذلك قال "لو كانت نتائج الانتخابات لصالح الدولة العميقة لقالوا إنها نزيهة وحرة".
أنصار الصدر داخل البرلمان العراقي - 31 يوليو 2022 رويترز أنصار الصدر داخل البرلمان العراقي - 31 يوليو 2022 رويترز
يأتي ذلك فيما يواصل أنصار التيار الصدري اعتصامهم المفتوح في مقر البرلمان العراقي لليوم الثاني، وفق ما أفاد مراسل "العربية"، مشيرا إلى أن قائمة مطالب الصدر طويلة.
وأضاف أن ممثل زعيم التيار مقتدى الصدر رهن رفع الاعتصام بتنفيذ هذه المطالب.
يذكر أن مئات من المتظاهرين دخلوا البرلمان وقاعته الرئيسية، أمس السبت، رافعين الأعلام العراقية وصور مقتدى الصدر، احتجاجا على مرشح الإطار التنسيقي لرئاسة الحكومة العراقية محمد شياع السوداني.
متظاهرون داخل البرلمان العراقي - 31 يوليو 2022 رويترز متظاهرون داخل البرلمان العراقي - 31 يوليو 2022 رويترز
وهذه المرة الثانية خلال أيام يدخل مناصرو الصدر البرلمان بعد أن اقتحموا المبنى الأربعاء والتقطوا الصور، ما استدعى تدخل القوات الأمنية لتفريقهم.
وكان الإطار التنسيقي أعلن قبل أيام بصورة رسمية، ترشيح السوداني لتولي رئاسة الوزراء في البلاد، وذلك بعد انسحاب مرشح الفتح قاسم الأعرجي من السباق.
يشار إلى أن مساعي تشكيل حكومة جديدة في العراق تعثرت منذ الانتخابات البرلمانية، التي أجريت في أكتوبر الماضي. وحظي التيار الصدري بأغلبية، لكن نوابه أعلنوا لاحقاً استقالاتهم.


عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>