المراسم العاشورائية تتواصل في مدن وبلدات الجنوب

موقع المنار

المراسم العاشورائية تتواصل في مدن وبلدات الجنوب

  • منذ 2 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:

تتواصل المراسم العاشورائية التي يقيمها حزب الله في منطقة جبل عامل الأولى في العديد من قرى وبلدات ومدن الجنوب.

ففي مدينة صور، أقام حزب الله المجلس العاشورائي المركزي في ملعب الآثار مقابل مجمع الإمام الحسين (ع)، بحضور الوزير السابق الحاج محمد فنيش، وعدد من علماء الدين وفعاليات وشخصيات وحشد من الأهالي.
وقد تحدث الوزير فنيش فقال إن هذه التضحيات الكبيرة والزاكية والدماء الطاهرة والعزيزة التي سالت على أرض كربلاء، إنما أحيت الدين، وأزالت حواجز الخوف، واندلعت بسببها الثورات لتزلزل عرش الطغاة من بني أمية، ولتنهي بسرعة حكم بني سفيان، وبقيت هذه الثورة حاضرة. ومن ثم تلا الشيخ خير الدين شريف السيرة الحسينية العطرة.

وفي بلدة ميس الجبل، أقام حزب الله المجلس العاشورائي في ملعب البلدة، بحضور عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور علي فياض، وعدد من العلماء والفعاليات والشخصيات، وحشود من الأهالي.
وبعد تلاوة آيات بينات من القرآن الكريم، تحدث النائب فياض فلفت إلى أنه عندما يقول الرسول (ص) “حسين مني وأنا من حسين”، فذلك لأنه ينتمي إليه نسباً ومعتقداً، ولكن كيف للرسول (ص) أن يكون هو الأصل وهو من الحسين (ع)، وعليه، فإن في الأمر دلالة لا نقاش فيها على أن أمر الدين إنما تتجدد شعلته بالانتماء إلى هذه الثورة، التي تتيح لهذا الدين أن يمضي قدماً عبر الأزمنة والأيام، ليزداد تألقاً وعطاءً وتقدماً عبر الثورة الحسينية. بعدها، تليت السيرة الحسينية العطرة.

وفي مدينة بنت جبيل، أُقيم المجلس العاشورائي في مجمع أهل البيت (ع)، بحضور نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش، وعدد من العلماء والفعاليات والشخصيات والأهالي.
وبعد تلاوة آيات بينات من القرآن الكريم، تحدث الشيخ دعموش فقال إن المقاومة والمجاهدين والشهداء والجرحى، هم صناع هذه الثورة الحسينية المباركة، ولذلك نحن نطبق مبادئ كربلاء بالدفاع عن المظلوم والوقوف ضد الظالم الذي يريد أن يغير معالم المنطقة ويبث الفتن فيها، وهذا ما جعلنا نقاتل إسرائيل وردعها، لا سيما وأن همّ الأعداء هو إسقاط هويتنا الإسلامية الحقيقية وهوية المجتمعات المتنوعة التي تعيش في هذه المنطقة، وبالتالي فإننا سنقاوم حتى آخر لحظة كما قاتل الإمام الحسين (ع)، وستنتصر قضيتنا كما انتصرت قضية الإمام الحسين (ع). ومن ثم ليت السيرة الحسينية العطرة.

وأمام مجمع سيد الشهداء (ع) في بلدة كفركلا، أقيمت مراسم رفع راية العتبة الحسينية، بحضور ممثل العتبة الشيخ مهدي الخزاعي، وعدد من العلماء والفعاليات والشخصيات، وحشد من الأهالي.

وفي محلة الحوش وبلدات مركبا، يانوح، باتوليه، بدياس، صديقين، كفرا، بيت ليف، كفركلا، تليت السيرة الحسينية العطرة، قبل أن تقام لطميات حسينية صدحت فيها الحناجر بعبارات التلبية للإمام الحسين (ع).

كما أحيت مفوضية جبل عامل في كشافة الإمام المهدي (عج) في مدن وقرى الجنوب اليوم الثاني من المجالس العاشورائية، حيث أقيمت المجالس الخاصة بالفتية والفتيات، والتي بلغ عددها 314 مجلساً بمشاركة 22756 موالياً، كما أقيم 47 نشاطاً عاماً تنوع بين مجالس اللطم، أعمال المسرحية، مواكب، أنشطة فنية وغيرها الكثير، بحضور 5904 مشاركا.

 

 

 

 

 



عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>