في يوم عاشوراء يتجدد العهد من صنعاء إلى غزه هاشم

موقع المنار

في يوم عاشوراء يتجدد العهد من صنعاء إلى غزه هاشم

  • منذ 1 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:

صنعاء

كتبت/أم الصادق الشريف

ثلاثة ايام متوالية استمر عدوان إسرائيلي على غزة ومواجهة فلسطينية ماكان يتوقعها العدو الصهيوني وبمساعي مصرية وأممية خوفا على كيان الاحتلال توقف اطلاق النار بشروط غزة بخروج أسرى من قيادات المقاومة لدى العدو وتهديد ان لم تفي إسرائيل بما تعهدت ستعود صواريخ المقاومه بشكل اكبر واعظم…
أما عاصمة الصمود صنعاء الشموخ فكعادتها بموقفها الثابت مع فلسطين خرجت اليوم الاثنين العاشر من شهر محرم الحرام نساء ورجال من كل محافظات يمن الإيمان مسيرات جماهيرية حاشدة بصوت واحد مرددين هتافات الموت لأمريكا الموت لإسرائيل وهتافات هيهات منا الذلة.. وهتافات نتعلم من كربلا معنى الفدا.. وعهد من صنعاء إلى القدس وكربلاء بان اليمن لن تعطي العدو إعطاء الذليل…
وبيانات التأكيد على الثوابت التي لن تتغير ان محورنا واحد تحت قيادة موحدة تحمل شعار هيهات منا الذلة…
وفي عصر يوم عاشوراء اطل السيد القائد عبدالملك الحوثي كعادته في كل المناسبات الدينية والوطنية مجددا تأكيده على وصف أمريكا وإسرائيل انها امتداد لنهج يزيد وأن كل من يقف معهم من المنتسبن للإسلام هم كابن زياد ومن معه ممن ناصر يزيد…
واكد السيد القائد على الموقف الثابت الديني ان اسرائيل عدو للاسلام والمسلمين وعلى الأمة طردها من فلسطين…
هذا شعب يمن الايمان وهذا قائدهم في كل مواقف تهم الإسلام ومقدسات المسلمين فأين  انظمة العمالة والتطبيع…
واخيرا في يوم عاشوراء اقول: لكل من يقول عند ذكر مصائب ال البيت:”ياليتنا كتا معكم فنفوز فوزا عظيما” . هاهو التشيع قي خطر يزيدي أموي حاضر وبسلاح افتك فلو انهزم محور المقاومة الإسلامية لاقدر الله هل ستسلم لك حسينية او منبر او حتى بيتك….
ولكل من يقول:”فلسطين والأقصى خط احمر” هاهي صواريخ اليهود تقصف غزة واليهود تعلن الأقصى عاصمة يهودية وفلسطين تستغيث وقيادات فلسطين يعلنون من طهران  ستقصف تل ابيب ان استمر العدوان…).
يكفي تمني وياليت،يكفي وعود ومبررات ،يزيد العصر وقريشها وخيبرها ومرحبها حاضرة والأقصى في خطر والكعبة في خطر.
ولمدعي الحياد اقول: ان كنت او كنتِ لازلتم في حياد فانتم اشد نفاقا ممن خذلوا الحسين في المدينة والعراق. انتم خذلتم المقدسات خذلتم المسلمين والمسلمات في اشد حالات عدوان على مر التاريخ. فخذ صفك الان ولا مبرر كفر ونفاق. بصف محور الشر او مؤمن صريح مع محور المقاومة الإسلامية ولا خيار ثالث..
النصر قادم انما يؤخر لخروج المنافقين من صفوف المؤمنين حتى لا يكون شرف النصر إلا لأهله..
نسأل الله الثبات



عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>