ترجيحات بـ"الحصيلة النهائية".. 5 جثث بعد الانهيار الترابي في كربلاء

قناة الحرة

ترجيحات بـ"الحصيلة النهائية".. 5 جثث بعد الانهيار الترابي في كربلاء

  • منذ 3 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:
عثرت فرق الإنقاذ العراقية على جثث خمسة أشخاص حتى الآن، هم ثلاث نساء ورجل وطفل، تحت الأنقاض إثر انهيار تل ترابي على مزار ديني في محافظة كربلاء في جنوب البلاد، وفق الدفاع المدني، فيما لا تزال أعمال الإنقاذ متواصلة منذ أكثر من 24 ساعة. 
وقال مدير إعلام مديرية الدفاع المدني، العميد عبد الرحمن جودت، لفرانس برس: "عثرنا على جثث لامرأتين ورجل وطفل"، مشيرا إلى أن الجثة الخامسة لامرأة "يجري العمل لإخراجها من بين الركام".
وفيما رجح أن تكون "هذه الحصيلة نهائية"، أوضح أن "عمليات البحث مستمرة في الموقع حتى يتم مسح كامل الركام للتأكد من عدم وجود عالقين آخرين". 
وحتى مساء الأحد، كانت فرق الدفاع المدني تواصل محاولتها الحفر بالجرارات والمعدات اليدوية لانتشال الأشخاص، الذين لايزالون عالقين في قطارة الإمام علي.
وذكر مصور لوكالة فرانس برس أن قوات أمنية ومن الجيش موجودة في المكان، لدعم جهود الإنقاذ، فيما كانت عائلات تنتظر في محيط المكان.  
وكانت مديرية الدفاع المدني قالت في بيان سابق إن "فرق إنقاذ الدفاع المدني تواصل عمليات الحفر الدقيق باستخدام معدات الإنقاذ الخفيف لقص قضبان التسليح ورفع الكتل الخرسانية" في الموقع.
وأكدت أن "العمل مستمر طيلة ساعات اليل، وتمكنت فرق الدفاع المدني من إيصال الأوكسجين ومياه الشرب والطعام للمحتجزين عبر اتمام عمل ثغرات في كومة الركام والكتل الخرسانية مع التواصل اللفظي المستمر لطمأنتهم".
ومنذ ليل السبت، نجحت فرق الإنقاذ في انتشال ثلاثة أطفال من تحت الأنقاض، وقالت إنهم "بصحة جيدة وتم نقلهم إلى المستشفى لمتابعة وضعهم الصحي". 
وأظهرت صور عناصر الدفاع المدني وهم يخرجون طفلا من الأنقاض محملا على حمالة ووجهه وجسده مغطى بالتراب. 

سبب الحادث

وتشير المعلومات الأولية إلى أن سبب الحادث كان تشبع الساتر الترابي الملاصق للمزار بالرطوبة، مما أدى إلى انهيار كومة ترابية على سقف المزار فسقط على عدد من الزائرين، وفقا لوكالة الأنباء العراقية "واع".
وأوضح المتحدث باسم الدفاع المدني أن "كثبانا رملية وصخورا انهارت بسبب الرطوبة العالية على مبنى المزار" الواقع على أرض منخفضة تحيط بها الرمال والصخور. 
فرق الدفاع المدني تواصل محاولتها الحفر بالجرارات والمعدات اليدوية لانتشال الاشخاص الذين لايزالون عالقين في المكان
وأضاف أن ذلك "تسبب بانهيار حوالى 30 في المئة من مساحة المبنى الذي تقدر مساحته بـ100 متر مربع". 
وتتوافد أعداد كبيرة من الزوار القادمين من مختلف محافظات العراق، باستمرار لزيارة القطارة التي تعد مقدسة لدى المسلمين الشيعة. 
ويمتد موقع القطارة على مساحة تقدر بألف متر مربع ويضم قاعة تنبع من إحدى جدرانها الصخرية مياه. 

ردود فعل

وعلق الرئيس العراقي، برهم صالح، على الحادث قائلا: "تلقينا بألم الحادث المفجع الذي تعرض له أهلنا في انهيار طال مزار قطارة الإمام علي (عليه السلام) في كربلاء المقدسة". 
وأضاف: "نشد على يد فرق الدفاع المدني البطلة والمتطوعين في إنقاذ العالقين وإسعافهم وضرورة استنفار الجهود لإنقاذ باقي المُحاصرين".
من جهته، وجه رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته، مصطفى الكاظمي، وزير الداخلية "بالإشراف المباشر والميداني في محل الحادث على أعمال الإنقاذ"، متمنيا "السلامة" للمصابين، وفق بيان صادر عن مكتبه. 
بدوره، كتب رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، على تويتر: "نتقدم بتعازينا لذوي ضحايا حادث الانهيار"، مضيفا "نشدُ على أيدي الأبطال من الدفاع المدني وهم يستمرون في عمليات الإنقاذ منذ يوم أمس".


عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>