البصرة.. قطع شارع حيوي من قبل اتباع التيار الصدري (فيديو)

بغداد اليوم

البصرة.. قطع شارع حيوي من قبل اتباع التيار الصدري (فيديو)

  • منذ 5 شهر
  • أخبار العراق
حجم الخط:
بغداد اليوم- البصرة
وعلى خلفية التصعيد من قبل انصار التيار الصدري، اليوم الاثنين، ودخولهم القصر الجمهوري في المنطقة الخضراء في بغداد، متظاهرون يقطعون شارع الدينار في البصرة.
وتظهر مقاطع الفيديو التي تلقتها ( بغداد اليوم)، انصار التيار الصدري في محافظة البصرة وهم يقطعون شارع الدينار الحيوي في المحافظة تظامنا مع المتظاهرين في العاصمة بغداد.
واقتحم عدد من المتظاهرين في وقت سابق من اليوم الاثنين، القصر الجمهوري في المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد.
وأفاد مراسلنا بشلل تام لحركة السير في منطقتي السنك وساحة التحرير ببغداد.
وذكر مراسل (بغداد اليوم)، أنه "حدث شلل تام لحركة السير في منطقتي السنك وساحة التحرير التان تربطان جانبي العاصمة بغداد".
هذا واعلنت قيادة العمليات المشتركة، اليوم الاثنين، فرض حظر تجوال شامل في العاصمة بغداد نتيجة تظاهرات انصار التيار الصدري واقتحام القصر الجمهوري.
وذكر بيان للعمليات المشتركة، تلقته (بغداد اليوم)، أن "قيادة العمليات المشتركة تعلن حظر التجول الشامل في العاصمة بغداد ويشمل العجلات والمواطنين كافة اعتباراً من الساعة الثالثة والنصف من ظهر هذا اليوم الاثنين .. والتفاصيل لاحقاً".
وأعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الاثنين، الاعتزال النهائي للسياسة وغلق كافة المؤسسات.
وقال الصدر في تغريدة له تابعتها (بغداد اليوم)، "يظن الكثيرون بما فيهم السيد الحائري (دام ظله) أن هذه القيادة جاءت بفضلهم أو بأمرهم".
واضاف، "كلا، إن ذلك بفضل ربي أولا ومن فيوضات السيد الوالد قدس سره، الذي لم يتخل عن العراق وشعبه، مبينا انه "على الرغم من إستقالته، فإن النجف الأشرف هي المقر الأكبر للمرجعية هو الحال دوماً".
وتابع "إنني لم أدع يوماً العصمة أو الإجتهاد ولا حتى (القيادة) إنما أنا آمر بالمعروف وناه عن المنكر ولله عاقبة الأمور وما أردت إلا أن أقوم الإعوجاج الذي كان السبب الأكبر فيه هو القوى السياسية الشيعية باعتبارها الأغلبية وما أردتُ إلا أن أقربهم الى شعبهم وأن يشعروا بمعاناته عسى أن يكون باباً لرضا الله عنهم، وأنى لهم هذا".
واشار، الى انه "على الرغم من تصوري أن اعتزال المرجع لم يك من محض إرادته، وما صدر من بيان عنه كان كذلك أيضاً، إلا إنني كنت قد قررت عدم التدخل في الشؤون السياسية، فإنني الآن أعلن الإعتزال النهائي وغلق كافة المؤسسات إلا المرقد الشريف والمتحف الشريف وهيئة تراث آل الصدر الكرام، والكل في حل مني، وإن مت أو قتلت فأسالكم الفاتحة والدعاء".


عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>