انسحاب جميع المتظاهرين والحياة تعود لطبيعتها في بغداد

وكالة الأناضول

انسحاب جميع المتظاهرين والحياة تعود لطبيعتها في بغداد

  • منذ 2 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:
Iraq
بغداد / الأناضول
أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية، الثلاثاء، انسحاب جميع المتظاهرين من المنطقة الخضراء ومحيطها وسط العاصمة بغداد وبدء عودة الحياة إلى طبيعتها.
ولمدة 18 ساعة شهدت بغداد احتجاجات واشتباكات وفوضى أمنية خلفت ما لا يقل عن 23 قتيلا و380 جريحا وفق مصادر طبية، منذ أن أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اعتزاله العمل السياسي نهائيا.
وقالت العمليات المشتركة، في بيان، إن "جميع المتظاهرين انسحبوا من المنطقة الخضراء ومحيطها، والحياة بدأت تعود لطبيعتها".
⁧ونشرت وكالة الأنباء العراقية الرسمية صورا تظهر قيام المعتصمين من أنصار التيار الصدري برفع الخيام في محيط مجلس النواب.
وقبلها، أعلنت قيادة العمليات المشتركة رفع حظر التجوال الذي فرضته الاثنين، في بغداد وبقية المحافظات.
وتعد اشتباكات الاثنين والثلاثاء أحدث حلقة من الصراع بين أكبر قوتين شيعيتين في الساحة العراقية، وهما التيار الصدري وتحالف قوى الإطار التنسيقي (مقرب من إيران).
وفي وقت سابق الثلاثاء، دعا كل من الصدر و"الإطار التنسيقي" أنصارهما إلى الانسحاب من بغداد، بعد تحذيرات محلية ودولية من انزلاق العراق إلى "مزيد من العنف وإراقة الدماء"، ودعوات إلى الحوار لحل أزمة سياسية ممتدة منذ أكثر من 10 أشهر.
وإعلان الصدر اعتزاله العمل السياسي هو التاسع من نوعه خلال تسع سنوات، وجاء بعد يومين من اقتراحه أن تتنحى جميع الأحزاب السياسية لوضع حد للأزمة في البلاد.
ومنذ أكثر من 10 أشهر، يشهد العراق أزمة سياسية زادت حدتها منذ 30 يوليو/ تموز الماضي، حين بدأ أتباع التيار الصدري اعتصاما داخل المنطقة الخضراء، حيث توجد مقرات المؤسسات الحكومية والبعثات الدبلوماسية.
ويرفض أنصار التيار الصدري ترشيح تحالف الإطار التنسيقي محمد شياع السوداني لمنصب رئاسة الوزراء، ويطالبون بحل مجلس النواب وإجراء انتخابات مبكرة جديدة.
وحالت الخلافات بين القوى السياسية، لا سيما الشيعية منها، دون تشكيل حكومة جديدة منذ الانتخابات الأخيرة في 10 أكتوبر/ تشرين الأول 2021.
الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın


عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>