مواجهات البصرة.. نذيرة بعودة الاقتتال الداخلي

عكاظ

مواجهات البصرة.. نذيرة بعودة الاقتتال الداخلي

  • منذ 2 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:
فجر مقتل قيادي من سرايا السلام الجناح العسكري للتيار الصدري برصاص مليشيات العصائب التابعة لقيس الخزعلي المخاوف من احتمالات عودة الاقتتال ونشر الفوضى والفلتان الأمني على خلفية الاشتباكات المسلحة التي شهدتها مدينة البصرة جنوب العراق ليلاً واستمرت حتى صباح اليوم (الخميس).

وحذر المتحدث باسم التيار الصدري صالح محمد العراقي في تعليق نشره على حسابه في فيسبوك الخزعلي بقوله: «أحذرك يا قيس إذا لم تكبح جماح مليشياتك المسعورة».


ودعاه إلى التبرؤ من القتلة والمجرمين التابعين له، أو إثبات أنهم لا ينتمون للعصائب، وفق تعبيره. وقال: «كفاك استهتارا بدماء الشعب»، متهماً كلابه المسعورة باغتيال الأسود، وفق وصفه. وشدد على أن الحشد الشعبي براء من العصائب.

وشهدت البصرة خلال الساعات الماضية اشتباكات مسلحة أدت إلى مقتل 4 أشخاص، بحسب ما أكد مسؤولون أمنيون محليون قبل أن يعود الهدوء الحذر إلى وسط المحافظة الجنوبية. فيما أعلنت مليشيا العصائب مقتل 2 من عناصرها.

يذكر أن العاصمة العراقية بغداد عاشت قبل أيام اشتباكات عنيفة أدت إلى مقتل 30 شخصا وإصابة نحو 600 خلال المواجهات التي اندلعت الاثنين الماضي واستمرت نحو 24 ساعة في المنطقة الخضراء الشديدة التحصين التي تضمّ مقار الحكومة وبعثات دبلوماسية، بين أنصار الصدر من جهة، وعناصر من الحشد الشعبي من جهة ثانية.

ووقعت الاشتباكات إثر نزول عشرات الآلاف من أنصار الزعيم الصدري إلى الشارع للتعبير عن غضبهم بعد إعلانه انسحابه النهائي من الحياة السياسية. فيما تضامنت العديد من المحافظات الجنوبية مع تلك المظاهرات لاسيما البصرة.



عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>