إشادة خليجية باتفاق إسطنبول للحبوب ودعم لجهود إجراء انتخابات ليبيا

وكالة الأناضول

إشادة خليجية باتفاق إسطنبول للحبوب ودعم لجهود إجراء انتخابات ليبيا

  • منذ 3 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:
Istanbul
إبراهيم الخازن/ الأناضول
أشاد وزراء خارجية مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الأربعاء، بتوقيع اتفاق إسطنبول لاستئناف تصدير الحبوب من روسيا وأوكرانيا، وجددوا الإعراب عن دعم بلادهم لجهود إجراء انتخابات في ليبيا.
جاء ذلك في بيان ختامي للدورة 153 للاجتماع الوزاري الخليجي، في مقر الأمانة العامة للمجلس بالعاصمة الرياض، وتضمن 51 بندا.
وترأس الاجتماع وزير خارجية السعودية فيصل بن فرحان، بحضور نظرائه الإماراتي خليفة المرر والبحريني عبد اللطيف الزياني والعماني بدر البوسعيدي والكويتي أحمد ناصر الصباح والقطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، بالإضافة إلى الأمين العام للمجلس نايف الحجرف.
ورحب الوزراء، في بيانهم الختامي، بـ"توقيع روسيا وأوكرانيا على اتفاق (بمدينة إسطنبول في 22 يوليو/ تموز الماضي) باستئناف تصدير الحبوب من روسيا وأوكرانيا عبر البحر الأسود، والذي تم برعاية الأمم المتحدة وتركيا".
ومنذ 24 فبراير/ شباط الماضي، تشن روسيا هجوما عسكريا في جارتها أوكرانيا، ما أضر بقطاعي الغذاء والطاقة على مستوى العالم.
وأكد الوزراء دعمهم لجهود الوساطة لوقف إطلاق النار بين روسيا وأوكرانيا وتغليب لغة الحوار وتسوية النزاع عبر المفاوضات.
ورحبوا بقرار مجلس الأمن الدولي، الصادر في 12 يوليو الماضي، بتمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية الأممية عبر الحدود من تركيا إلى سوريا لمدة ستة أشهر.
ورحبوا أيضا بإعلان الولايات المتحدة الأمريكية مقتل زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي أيمن الظواهري، في أغسطس/ آب الماضي.
وأدانوا اقتحام باحات المسجد الأقصى في مدينة القدس الشرقية المحتلة والهجمات التي شنتها "قوات الاحتلال الإسرائيلي على الضفة الغربية وقطاع غزة".
وشددوا على ضرورة عدم "تدخل" إيران في الشؤون الداخلية لدول الخليج، ومشاركة دول المجلس في مفاوضات الغرب مع طهران بشأن الملف النووي الإيراني.
وجدد الوزراء الخليجيون الإعراب عن دعم الجهود الأممية والأمريكية لإيجاد حل سياسي للأزمة اليمنية، واتخاذ "موقف حازم تجاه ممارسة الحوثيين الاستفزازية"، وفق البيان.
وأكدوا أهمية الحفاظ على سلامة ووحدة كل من العراق والسودان، ودعوا جميع الأطراف اللبنانية إلى احترام الدستور والمواعيد الدستورية (بشأن الانتخابات الرئاسية المرتقبة).
كما دعوا كل الأطراف في ليبيا إلى الحفاظ على اتفاق وقف إطلاق النار، مؤكدين دعم جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية لنقل السلطة وإنهاء النزاع المستمر منذ سنوات.
وبالنسبة لأزمة سد "النهضة" الإثيوبي، جدد الوزراء التأكيد أن "الأمن المائي للسودان ومصر هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي، ورفض أي عمل أو إجراء يمس بحقوقهما في مياه النيل".
كما عقد الوزراء الخليجيون اجتماعا مشتركا أول مع نظرائهم في دول آسيا الوسطى الخمسة وهم وزراء خارجية أوزبكستان فلاديمير نوروف وتركمانستان رشيد ميريدوف وطاجيكستان سراج الدين مهر الدين وكازاخستان مختار تيليوبردي وقيرغيزيا جينبيك قولوباييف
وأسفر الاجتماع، الذي ترأسه بن فرحان، عن "اعتماد خطة عمل للتعاون بالفترة 2023-2027 في مجالات بينها "الحوار السياسي والأمني، والتعاون الاقتصادي"، مع الترحيب بعقد الاجتماع الثاني في سمرقند عاصمة أوزبكستان عام 2023، بحسب البيان.
الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın


عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>