أخر الأخبار

الخزعلي: الإطار التنسيقي مستعد لإجراء انتخابات مبكرة بالعراق

وكالة الأناضول

الخزعلي: الإطار التنسيقي مستعد لإجراء انتخابات مبكرة بالعراق

  • منذ 1 أسبوع
  • العراق في العالم
حجم الخط:
Iraq
ياقوت دندشي / الأناضول
أعلن الأمين العام لحركة "عصائب أهل الحق" قيس الخزعلي، الجمعة، استعداد الإطار التنسيقي لإجراء انتخابات مبكرة والتجاوب مع التيار الصدري بالنسبة إلى تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.
جاء ذلك في تصريحات تلفزيونية لأمين عام "عصائب أهل الحق" إحدى مكونات الإطار التنسيقي خلال استضافته في برنامج لقاء خاص على شاشة العراقية الإخبارية.
ونقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية عن الخزعلي تأكيده خلال المقابلة المتلفزة أن "كل ما يطلبه التيار (الصدري) سيجد تجاوبا من الإطار لمناقشته".
وأشار إلى أن "الإطار منفتح على التيار الصدري وهو متجاوب معه لتجاوز الأزمة السياسية".
وأضاف: "إن كان التيار يريد العودة للبرلمان فتوجد انتخابات مبكرة، وإن كان يريد المشاركة بالحكومة فالإطار مرحّب ومستعد لأن يعطي نصف استحقاق المكوّن الشيعي إلى التيار الصدري للمشاركة".
ولفت الخزعلي إلى أنه "يعتقد أن محمد شياع السوداني مستعد للتنازل عن ترشيحه لمنصب رئيس الوزراء من قبل الإطار، إذا كان الحلّ باعتذاره".
وأضاف أن "الإطار على استعداد لأن يشارك التيار في الحكومة على مقدار الكتلة الصدرية التي استقالت".
وأكد أن "كل قوى الإطار التنسيقي موافقة على إجراء انتخابات مبكرة لإرضاء الإخوة في التيار الصدري، ويبقى تحديد موعدها منوطا بتقدير الأمور الفنية التي تحتاجها المفوضية".
وأردف أن "العراق دولة، ووجود الدولة يستلزم وجود عملية سياسية تتشكل خلالها الحكومة مع وجود البرلمان".
وشدد الخزعلي على أن "الإطار التنسيقي كان منفتحا على الحلول لإنهاء الأزمة السياسية".
وتابع: "هناك اختلاف سياسي معروف، وعملنا على تجاوز الخلافات لتشكيل حكومة مستقرة، وأن نمضي معا باتجاه تشكيل حكومة تستفيد من الوفرة المالية لتقديم الخدمة للناس".
ورأى الخزعلي، أنه "لا يمكن إعادة عقارب الساعة في إعادة نواب الكتلة الصدرية إلى البرلمان، ومن أجل عودتهم لا يوجد حلّ غير الانتخابات المبكرة".
ومنذ 30 يوليو/ تموز الماضي، زادت حدة الأزمة السياسية التي بدأت قبل نحو عام في العراق، حيث بدأ أتباع التيار الصدري اعتصامًا داخل المنطقة الخضراء في بغداد، رفضًا لترشيح تحالف "الإطار التنسيقي" محمد شياع السوداني لمنصب رئاسة الوزراء، ومطالبةً بحل مجلس النواب وإجراء انتخابات مبكرة.
وفي 5 سبتمبر/ أيلول الجاري، انتهت الجلسة الثانية للحوار الوطني إلى تشكيل "فريق فني" من القوى السياسية لمناقشة وجهات النظر بغية الوصول إلى انتخابات مبكرة.
وحالت خلافات بين تحالفي التيار الصدري (شيعي) والإطار التنسيقي (شيعي مقرب من إيران) دون تشكيل حكومة منذ إجراء الانتخابات التشريعية الأخيرة في 10 أكتوبر/ تشرين الأول 2021.
الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın


عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>