البرلمان العراقي يحدد الأربعاء جلسة للتصويت على استقالة رئيسه

العربي الجديد

البرلمان العراقي يحدد الأربعاء جلسة للتصويت على استقالة رئيسه

  • منذ 2 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:

أصدرت رئاسة البرلمان العراقي، اليوم الإثنين، وثيقة تظهر قرار استئناف جلسات البرلمان بعد غد الأربعاء، إثر توقف دام لنحو شهرين، وأظهرت على رأس جدول أعمال الجلسة التصويت على استقالة مفاجئة لرئيس البرلمان محمد الحلبوسي من منصبه.

وبحسب الوثيقة التي نشرتها وكالة الأنباء العراقية الرسمية (واع)، فإن جدول أعمال الجلسة سيكون التصويت على استقالة الحلبوسي من منصبه وانتخاب النائب الأول للرئيس، في الساعة الواحدة من ظهر الأربعاء، دون ذكر أي تفاصيل أخرى.

لكن مصادر في الدائرة القانونية بالبرلمان أبلغت مراسل "العربي الجديد" بأن الوثيقة صدرت عن مكتب رئيس البرلمان الخاص ولا علم لها بأي تفاصيل، كما لم تتوفر أي إشارات مسبقة حتى الساعة الرابعة من مساء أمس حيث كان الدوام بشكل اعتيادي في مبنى البرلمان.

وأكدت المصادر ذاتها أن الحديث كان يدور حول تسمية النائب الأول لرئيس البرلمان بدلا من حاكم الزاملي عن التيار الصدري، الذي استقال مع نواب كتلته في منتصف يونيو/حزيران الماضي.

ويأتي الإعلان بعد أقل من 3 ساعات على إعلان مكتب رئيس البرلمان محمد الحلبوسي لقاءه مع المبعوثة الأممية جنين بلاسخارت في مكتبه ببغداد.

وذكر بيان له أن "رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي استقبل اليوم الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جنين هينيس بلاسخارت"، وأضاف البيان أنه "جرت خلال اللقاء مناقشة آخر تطورات الأوضاع السياسية في البلاد". ويتزامن موعد جلسة ظهر بعد غد الأربعاء للبرلمان العراقي مع جلسة مرتقبة للمحكمة الاتحادية العليا للنظر بالدعوى بشأن دستورية قبول استقالة نواب التيار الصدري بدون عقد جلسة للتصويت عليها، ويعتبر الحلبوسي الطرف الثاني المدعى عليه في تلك الجلسة.

وصرح نائب رئيس البرلمان العراقي شاخوان عبد الله بأن رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي سيقدم استقالته إلى البرلمان، وسيتم التصويت على طلب الحلبوسي في جلسة الأربعاء المقبل.

وقال عبد الله لمحطة تلفزيون "رووداو"، الناطقة بالكردية في إقليم كردستان، إن "محمد الحلبوسي كتب طلب استقالته، وتم تضمين طلبه في جدول أعمال جلسة البرلمان المقبلة، وسيتم التصويت عليه"، لكنه أكد أيضا أنه "ليس من المتوقع أن تتم الموافقة على طلب استقالة الحلبوسي"، مضيفاً: "في حال قبول الطلب، سيتم تكليفي حينها برئاسة الجلسة، واختيار رئيس ونائب أول جديدين لمجلس النواب".

تأكيد شرعية الحلبوسي

وهو ما أكده نائب عن تحالف "السيادة"، الذي ينتمي إليه الحلبوسي، في اتصال هاتفي مع "العربي الجديد"، بقوله إن "طلب الاستقالة هو للتأكيد على شرعية الحلبوسي التي تشكك بها بعض قوى الإطار التنسيقي باعتبار أن انتخابه لم يكن بالإجماع".

وأضاف أن "جلسة انتخاب الحلبوسي التي عقدت في يناير/كانون الثاني الماضي، لم تشارك فيها أغلب قوى الإطار التنسيقي، وتغيير المعادلة اليوم يدفع إلى مثل هذا الإجراء، ولن تتم الموافقة على الطلب لعدم وجود أي بديل ولم يطرح أي بديل أيضا".

إلا أن الخبير بالشأن السياسي العراقي علي البيدر رأى في استقالة الحلبوسي "محاولة للتهرب من الاصطفاف إلى جانب أي طرف على حساب الآخر. (فهو) لا يريد أن يكون جزءاً من مشهد مضطرب".



عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>