دائرة الرافضين لاستقالة الحلبوسي تتوسع.. ماذا عن نواب الإطار؟

بغداد اليوم

دائرة الرافضين لاستقالة الحلبوسي تتوسع.. ماذا عن نواب الإطار؟

  • منذ 2 شهر
  • أخبار العراق
حجم الخط:
بغداد اليوم- بغداد
رجح عضو مجلس النواب هيثم العجيلي، اليوم الثلاثاء، رفض عدد من الكتل السياسية استقالة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، مشيرا الى أن البعض يعتبرها خطوة لتعقيد المشهد السياسي في العراق.
وقال العجيلي لـ (بغداد اليوم)، إن "استقالة رئيس البرلمان كانت مفاجئة وبتالي ولدت ردود افعال رافضة لقبولها من كثير من الكتل وقد يكون الاطار التنسيقي احد الرافضين وعليه فأن جلسة يوم غد قد تشهد صدور قرار برفض الاستقالة".
وتابع أن "الحلبوسي لا يريد ان تتفكك وحدة العراق وعليه هو رفض اي ضغوط هنا وهناك لمضي العملية السياسية الى بر الأمان".
وكان رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، أكد أمس الاثنين، أن طلب استقالته لن يعرقل جلسة الأربعاء المقبل.
 وقال الحلبوسي خلال مشاركته في ملتقى حوار الرافدين، تابعته (بغداد اليوم)، إن "استقالتي من مجلس النواب كانت فردية و لم أناقش أعضاء تحالف السيادة بقراري مطلقا".
 وأضاف أنه "يجب عودة البرلمان إلى وضعه الطبيعي وعلى كافة القوى السياسية مجاراة الازمات الراهنة و أن استقالتي لن تؤثر على سير الجلسة".
وتابع ان "الانسداد السياسي هو الاشد في تاريخ العراق ولا يمكن الاستمرار فيه"، وبشأن تظاهرات التيار الصدري ذكر الحلبوسي أنه " لا مشكلة بدخول المتظاهرين الى مبنى البرلمان وتعطيله لأن التظاهرات حق كفله الدستور وأن البرلمان ليس لديه أية سلطة بمحاسبة أحد عند محاصرة المتظاهرين مبنى مجلس القضاء الأعلى".
وأشار الى أن "موعد جلسة انتخاب رئيس الجمهورية قد تعطلت من يوم 20 في الشهر الجاري بسبب طلب من قبل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لخشيته من حدوث صدامات ومحاولة اقتحام المنطقة الخضراء وهو غير موجود بالعراق بسبب سفره لامريكا".
وتابع: "الحلبوسي: هنالك شخصيات قيادية في التيار الصدري تتبع الصدر سنتحدث معها بشأن الوضع السياسي القائم"، مبينا أن "علينا جميعا تجاوز موضوع كسر الإرادات ومبدأ الغالب والمغلوب ولابد من تقديم التنازلات".
وأكد أن "استقالتي من رئاسة البرلمان لا علاقة لها بالتحالف الثلاثي وان التحالف انتهى باستقالة الكتلة الصدرية ولا يوجد اتفاق على ان يكون التحالف الثلاثي هو الراعي الوحيد للعميلة السياسية".
وأوضح أن "الخلافات الحالية ليست وليدة اللحظة بل تراكمات تغذيها مفاصل كثيرة لا بد من تقليل السقوف للوصول إلى تفاهم".


عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>