لا ليس مظلوماً.. أول تعليق رسمي حول حرق أستاذ جامعي ’إدعى مظلوميته’ لشهاداته

بغداد اليوم

لا ليس مظلوماً.. أول تعليق رسمي حول حرق أستاذ جامعي ’إدعى مظلوميته’ لشهاداته

  • منذ 3 شهر
  • أخبار العراق
حجم الخط:
بغداد اليوم- بغداد

علقت لجنة التعليم العالي البرلمانية، اليوم الاثنين، بشأن حادثة حرق استاذ جامعي لشهاداته ومؤلفاته احتجاجاً على الظلم الذي تعرض له في الجامعة.


وقال عضو اللجنة فراس المسلماوي لـ (بغداد اليوم)، ان "انتشار خبر حرق الاستاذ الجامعي لمؤلفاته وشهاداته على وسائل الإعلام دفع لجنة التعليم لإجراء اتصالاتها لمعرفة ملابسات القضية كما تم تشكيل لجنة تحقيقية من قبل جامعة بغداد حول هذا الأمر".

واضاف، ان "هنالك شكوى من قبل اساتذة القسم الذي يعمل فيه الاستاذ المعني بخصوص عدة قضايا".

وتابع المسلماوي، ان "الاستاذ الجامعي استولى على بناية تابعة لجامعة بغداد وقام بتحويلها الى قسم داخلي ليأخذ الأجور من الطلبة حيث ان جامعة بغداد كسبت الدعوى بتخلية البناية".

واشار الى أن "هذا الاستاذ يعادي ويهدد جميع الاساتذة في القسم كما قام بمنع مباشرة الدوام الرسمي للطلبة في احدى المرات" مشيرا الى أنه "بالتالي فهو ليس مظلوما".

وبين ان "لجنة التعليم تنتظر نتيجة عمل اللجنة التحقيقية كما ان لجنة التعليم لا تقف مع من يخالف القانون او التجاوز على مؤسسات الدولة او الاستيلاء عليها او الانتفاع منها بشكل شخصي".

واقدم بروفيسور عراقي من اساتذة جامعة بغداد، امس الأحد، على احراق شهاداته ومؤلفاته العلمية والادبية، معلناً تقديم استقالته من العمل الاكاديمي، احتجاجاً على الظلم الذي تعرض له في الجامعة.
وقال استاذ الجغرافية الطبيعية في جامعة بغداد ورئيس منتدى السلام الدولي للثقافة والعلوم ورئيس اتحاد الاكاديميين العرب فرع العراق، سعد عجيل الدراجي، بحسب مقطعاً فيديوياً حصلت عليه (بغداد اليوم): "احرق شهاداتي الاكاديمية ومؤلفاتي العلمية احتجاجاً على ما يحصل من ظلم في الجامعات والاهانات التي تعرضت اليها، اذ لايجوز اهانة الأستاذ الجامعي بهذه الطريقة البائسة والفجة.
واضاف: "طالبت بتغيير اللجنة العلمية وفتح مختبر نظم المعلومات الجغرافية امام الطلبة، ولذلك واجهت حملة مضايقات حادة من قبل رئاسة القسم والجامعة ،ثم  تمت احالتي الى التحقيق من قبل رئاسة الجامعة وسحب الاشراف على طلبة الدراسات العليا واصدار كتاب ضدي من هيئة المساءلة والعدالة".
واعلن الدراجي عن استقالته وحرق مؤلفاته العلمية وحرق كتاب حصوله على الدكتوراه ودرجة الاستاذية كنوع من انواع الاحتجاج على الظلم الذي واجهته طيلة السنوات الماضية.


عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>