انطلاق تظاهرات جديدة تندد بالحكم على ناشط عراقي

قناة الحرة

انطلاق تظاهرات جديدة تندد بالحكم على ناشط عراقي

  • منذ 1 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:
انطلقت في ساحة النسور بالعاصمة العراقية، بغداد، الجمعة، تظاهرات دعت لها اللجنة المركزية وقوى التغيير التي تضم أحزابا وقوى منبثقة عن الاحتجاجات.
وبحسب المنظمين فإن التظاهرات جاءت للاحتجاج على حكم السجن الصادر بحق الناشط، حيدر الزيدي، والسعي لإصدار قوانين تصادر الحريات حسب قولهم.
وقال خالد وليد، المتحدث باسم حركة "نازل آخذ حقي" لقناة "الحرة"، إن التظاهرات تأتي أيضا بعد 20 يوما على تسلم رئيس الحكومة لمطالب قوى الاحتجاج دون أي تحرك، بل بالعكس شهدت تلك القوى استهدافات وقوانين عكسية.
وفي صعيد متصل، نظم عدد من الناشطين والمنظمات وقفة في ساحة التحرير احتجاجا على الحكم الصادر بحق الزيدي.
وشهدت الوقفة رفع صور للناشط العراقي ولافتات تندد بقمع الحريات والقوى السياسية التي تستهدف الناشطين.
وتأتي هذه الاحتجاجات بعد أيام من إصدار محكمة بغداد حكما على الزيدي بالسجن ثلاث سنوات بعد إدانته بتهمة إهانة قوات الحشد الشعبي، وهو تحالف فصائل مسلحة شيعية موالية لإيران وباتت منضوية في القوات الرسمية.
ولا يزال بإمكان الزيدي،  البالغ من العمر 20 عاما، استئناف هذا الحكم.  
وأثار هذا الحكم جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما تظاهر المئات في مدينة الناصرية الفقيرة الواقعة في جنوب العراق للاحتجاج عليه، الخميس، وتنديدا بمقتل متظاهرين في احتجاجات اليوم السابق.
وأمر رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، الأربعاء، بتشكيل لجنة للتحقيق في الحادث كما أصدر توجيها لوزير الداخلية بإقالة قائد شرطة الناصرية وتعيين قائد جديد، وفقا لبيان مقتضب أصدره مكتبه.
وارتفع عدد قتلى التظاهرات التي اندلعت، الأربعاء، في محافظة ذي قار جنوبي العراق، إلى ثلاثة بعد وفاة أحد المصابين متأثرا بجراحه الخميس، وفقا لما ذكره مصدر في الطب العدلي بالمحافظة لـ "الحرة".
وكانت الناصرية معقلا بارزا للتظاهرات، التي هزت العراق في عام 2019، ولا تزال حتى الآن تشهد احتجاجات متفرقة. 
وعلى الرغم من أن القضاء في العراق لا يخضع لسلطة الحكومة، يلوم ناشطون حكومة محمد شياع السوداني وأحزاب الإطار التنسيقي التي شكلتها على "تدهور حرية التعبير في العراق".


عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>