الفاينانشيال تايمز تكشف عن نقطة تحول في أوكرانيا

بغداد اليوم

الفاينانشيال تايمز تكشف عن نقطة تحول في أوكرانيا

  • منذ 2 يوم
  • أخبار العراق
حجم الخط:
بغداد اليوم – متابعة 
كشفت صحيفة "الفاينانشيال تايمز"، اليوم الأربعاء، مقالا لهيئة تحرير الصحيفة عن إرسال الدبابات الغربية إلى أوكرانيا، لوقف التقدم الروسي.
وقالت الصحيفة إن "التحول في موقف برلين بشأن إرسال دبابات ليوبارد2 الألمانية، يعد إنجازا كبيرا بالنسبة لكييف، وسيمثل الربيع المقبل نقطة تحول محتملة في الصراع في أوكرانيا". 
وأضافت أن "كييف تحتاج دبابات قتال متطورة غربية الصنع، والتي يمكن أن تكون حيوية في صد هجوم جديد تستعد له موسكو، ورغم أن دبابات ليوبارد2 هي الأنسب للمهمة، إلا أن المستشار الألماني أولاف شولتز، كان مترددا في تقديمها ما لم ترسل الولايات المتحدة دبابات إلى كييف أيضا. لكن قراره الأخير بإرسال دباباته، بالتنسيق على ما يبدو مع الولايات المتحدة، يمثل دفعة مهمة للجهود الحربية التي تبذلها كييف".  
وتؤكد الصحيفة أن "شركاء أوكرانيا في الغرب يراجعون دائما وبحذر (الخطوط الحمراء) لروسيا منذ اليوم الأول، عندما هدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بـ "عواقب لم يسبق لها مثيل في التاريخ" ضد أي دولة أعاقت غزوه".  
وتبين الصحيفة أن "ألمانيا هي واحدة من أكبر ثلاثة لتصدير أسلحة إلى أوكرانيا في الحرب، والدبابات تمثل خطوة أخرى للأمام، لأنها تمثل تقدما كبيرا في القوة التدميرية والقدرات الهجومية لأوكرانيا، وعلى عكس الصواريخ، فإن مداها العملياتي غير محدود من الناحية النظرية".  
 وحذر المستشار الألماني، الذي يفضل وجود دبابات أبرامز الأمريكية في أوكرانيا أيضا، من التهديدات الأخيرة لموسكو،حيث يبحث شولتز عن غطاء واق من قوة نووية، وفقا للصحيفة. 
كما أن "الرأي العام الألماني منقسم، على الرغم من تزايد الدعوات لتزويد أوكرانيا بالدبابات". 
وتوضح الصحيفة أن" استمرار مماطلة ألمانيا كان سيؤدي ربما إلى المخاطرة بحرمان أوكرانيا من أداة عسكرية حاسمة في الربيع، فالدبابات ضرورية للعمليات المتنقلة التي تشمل المشاة والمدفعية، والمعروفة باسم مناورة الأسلحة المشتركة، وتمتلك النماذج الغربية دروعا وأسلحة وأنظمة تحكم أفضل من الدبابات الروسية". 
وتشير الصحيفة الى أن " دبابات تي-72 السوفيتية التي حصلت عليها أوكرانيا من حلفائها في أوروبا الوسطى تعاني مشكلات في الذخيرة وقطع الغيار، وستضطر كييف إلى التحول إلى أسلحة الناتو، لذلك فإن الدبابات الألمانية هي الأنسب وتستخدمها 13 دولة أوروبية، وتتوافر الدبابات نفسها وقطع الغيار على نطاق واسع". 
كما حذر المسؤولون الأمريكيون من أن دبابات أبرامز الأمريكية ثقيلة جدا ويصعب تشغيلها وصيانتها والمحافظة عليها، ومع ذلك، أعلنت إدارة بايدن، بعد ضغوط من الحزبين من الكونغرس، أنها مستعدة لإرسال مركبات أبرامز إذا كان هذا هو المطلوب للحصول على الضوء الأخضر من برلين، على حد قول الصحيفة.


عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>